أمريكا :إصابة شرطيين بطلق ناري انتقاما من إرهاب قوات الشرطة للسود في ضاحية فيرغسون

أعلنت صحيفة “سانتلويس بوست ديسباتش” عن إصابة شرطيين في إطلاق نار أمام إدارة شرطة فيرغسون، ميزوري، الأميركية صباح الخميس 12 مارس

ونقلت الصحيفة عن مسؤول بشرطة فيرغسون قوله إنه لا يعتقد أن الضابطين من إدارته دون تقديم التفاصيل عن إصابتهما

[ads2]

هذا ويتواصل العنف بين قوات شرطة فيرغسون الأمريكة والسود على خلفية مقتل الشاب الأسود  “إريك غارنر” خنقا، في 17 جويلية الماضي على يد الشرطي  جاستن داميكو، خلال توقيفه بتهمة  بيعه سجائر غير خاضعة للضريبة وقتل الشاب الأسود مايكل براون على يد الشرطي دارين ويلسون في أوت الماضي، مما أطلق موجة من المظاهرات في أنحاء البلادشارك فيها بيض بقيادة حركة “أوقفوا شبكة الحبس الجماعي” و حركة “احتلوا وول ستريت”

وتوسعت المظاهرات بعد تبرئة  الشرطيين  ويلسون و داميكو …وبالرغم من مواصلة الاحتجاجات على تزايد مقتل المواطنين السود أقدم شرطي الخميس 5 ديسمبر 2014 على قتل رجل أسود يدعى رومين بريزبون (34 عاما) اشتبه بحيازته على سلاح أثناء محاولة اعتقاله

وقالت شرطة فينيكس في بيان لها أن بريزبون حاول الفرار من الشرطي (لم تكشف عن اسمه) الذي كان يحاول اعتقاله

كما قتلت الشرطة شاب آخر  الثلاثاء 23 ديسمبر فخرج متظاهرون للتنديد بالجريمة تلبية لدعوة حركة “احتلوا وول ستريت” مما أدى الى اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن

وقال كارل ديكس أحد مؤسسي حركة “اوقفوا شبكة الحبس الجماعي” انه “لا يحق لهم أن يطلبوا منا وقف التظاهر والسكوت و يجب أن تبقى أصواتنا مسموعة”.

وأضاف “يجب أن نواصل معركتنا طالما أن الشرطة تواصل ارتكاب أعمال القتل هذه وطالما أن النظام القضائي يرفض ملاحقة ومعاقبة رجال الشرطة القتلة”.

هذا ومع توسع الانتقادات ضد رد فعل الشرطة العدائي تجاه المحتجين ومعاملتهم العدائية والعنصرية للسود قدم قائد شرطة ضاحية فيرغسون بمدينة سانت لويس الأميركية،توماس جاكسون أمس الأربعاء 11 مارس استقالته وكتب فيها ” أعلن بحزن استقالتي كقائد شرطة ”

وجاءت استقالة جاكسون في أعقاب نشر تقرير لوزارة العدل انتقد بشدة ممارسات شرطة المدينة تجاه المواطنين السود.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: