أمريكا تضغط على العرب لقبول “يهودية” إسرائيل وناتنياهو يرفض حق العودة في الاتفاق النهائي

قال وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي، إن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري سيلتقي، الأحد المقبل، بعدد من وزراء الخارجية العرب في باريس، في محاولة لإقناعهم بالاعتراف بيهودية  ما يسمى دولة إسرائيل

وأضاف المالكي، في حديث لإذاعة صوت “فلسطين” الرسمية، اليوم الخميس، أن “كيري يطرح أفكاراً هي الأقرب للحكومة الإسرائيلية”، مشيراً إلى أن “الوزير الأمريكي زار كل من الأردن، والسعودية خلال جولته الأخيرة، لإقناعهما بفكرة يهودية الدولة، وهو الأمر الذي يرفضه الجانب الفلسطيني”.

هذا وقد اعتبر رئيس الوزراء الصهيوني ناتنياهو في جلسة حكومته الأسبوعية الأحد 5 جانفي الجاري أن رفض الجانب الفلسطيني الاعتراف بيهودية الدولة هو العقبة أمام التسوية وهو لب الصراع مع الفلسطينيين.

واعتيبر ناتنياهو أن هذه القضية الجوهرية تشكل مدار نقاش حاد في المباحثات مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري.مؤكدا أن “أي تسوية قد يتم التوصل إليها بشأن حدود “إسرائيل” لا يجوز أن تتجاهل حقوقها وحقوق الشعب اليهودي”. وحذر من عدم الوصول إلى سلام مادام الفلسطينيون والعرب لا يعترفون بالدولة اليهودية

وفي سياق يتعلق بحق العودة يرفض ناتنياهو عودة اللاجئين ولو عودة رمزية
وقد نقلت صحيفة “جيروزاليم بوست” الصهيونية ، صباح اليوم الخميس 9 جانفي ، عن مصادر حكومية قولها، إن “نتنياهو لن يوافق حتى على قبول رمزي لما يسمى بحق العودة”، وأضافت “في إطار حل الدولتين لشعبين، فإن الفلسطينيين الذين يرغبون بالعودة إلى الدولة الفلسطينية سيكون بإمكانهم القيام بذلك، أما فكرة أن تستوعب إسرائيل أياً من أحفاد أولئك الذين هربوا من القتال في عام 1948 فهي ببساطة غير مقبولة”، في إشارة إلى الفلسطينيين الذين أجبرتهم اسرائيل على الخروج من أراضيهم عند احتلالها للأراضي الفلسطينية عام 1948

وأشارت الصحيفة إلى أنه “يعتقد أن مواضيع اللاجئين، والحدود، والأمن، والقدس، والاعتراف بإسرائيل دولة يهودية، ستكون المواضيع الأساسية التي ستتناولها الولايات المتحدة في وثيقة يتوقع أن تقدمها في الأسابيع القادمة كأساس لمفاوضات إضافية بين الإسرائيليين والفلسطينيين”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: