أمريكا وأوروبا تشددان عقوبتهما الإقتصادية على روسيا

أعلنت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أمس الثلاثاء حزمة عقوبات اقتصادية مشددة على روسيا بسبب ضمها إلى إقليم القرم ودعمها للانفصاليين شرقي أوكرانيا. وتطال العقوبات ثلاثة قطاعات حيوية هي القطاع المالي والطاقة والصناعة العسكرية.

وقال الرئيس الأميركي باراك أوباما عقب الإعلان عن العقوبات الجديدة على موسكو إن هذه الخطوة لا تعني دخول الغرب في حرب باردة جديدة مع روسيا، داعياً نظيره الروسي فلاديمير بوتين إلى التراجع عن سياسات بلاده في أوكرانيا.

وأوضح أوباما أن العقوبات الأميركية الجديدة تحظر تصدير سلع ومعدات تقنية محددة إلى قطاع الطاقة الروسي، وتوسع العقوبات الحالية لتشمل ثلاثة بنوك كبرى في روسيا، وشركة لتصنيع السفن الحربية، كما تعليق منح قروض لتشجيع الصادرات إلى روسيا وتمويل مشاريع التنمية الاقتصادية فيها.

وحذر من أن العقوبات الجديدة ستلحق المزيد من الضرر بالاقتصاد الروسي الضعيف أصلا، والذي يتوقع أن يقارب نموه درجة الصفر. وكانت واشنطن فرضت حزمة سابقة من العقوبات على روسيا يوم 17 يوليو/تموز الجاري.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: