أمريكي يقاضي لاعبي بوكيمون جو لتعديهم على أملاكه

[ads2]

جيفري ماردر لديه رسالة واحدة فقط للملايين من اللاعبين المهووسين بلعبة بوكيمون جو .. ابتعدوا عن حديقتي.

وأقام ماردر من منطقة وست أورانج بولاية نيوجيرزي الأمريكية دعوى اتحادية ضد الشركات المسؤولة عن اللعبة وهي نينتندو ونيانتيك وبوكيمون انترناشونال قائلا إنهم تسببوا في تسلل اللاعبين إلى منزله وإلى ممتلكات لا تحصى لأشخاص آخرين.

وباستخدام أجهزة الهواتف المحمولة يبحث اللاعبون عن شخصيات بوكميون افتراضية تظهر على شاشاتهم في مواقع موجودة في العالم الحقيقي مثل المكاتب والمطاعم.

وفجرت اللعبة التي تتمتع بشعبية جارفة الكثير من المخاوف والشكاوى الأمنية. ووفقا للشرطة فبعد أيام من إطلاقها استغلها أربعة مراهقين من ميزوري لاجتذاب ضحايا غافلين وسرقتهم تحت تهديد السلاح. وألقيت المسؤولية على اللعبة في عبور لاعبين اثنين الحدود بشكل غير قانوني من كندا إلى الولايات المتحدة الشهر الماضي بعد أن ضلا الطريق.

وطلب متحف الهولوكوست الأمريكي من اللاعبين عدم استخدام اللعبة في مبانيه واصفا ذلك بأنه أمر “مشين للغاية”.

وصنف مصممو اللعبة بعض المناطق بأنها “محطات لجمع البوكيمون” حيث يمكن للاعبين أن يجمعوا مقتنيات قيمة أو أن يتحدوا مستخدمين آخرين في معارك.

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: