أمين عام الجهاد د. شلح: “بندقيتنا فلسطينية إسلامية مستقلة طريقها نحو مآذن القدس”

قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين رمضان عبد الله شلح السبت إن حركته غير معنية بالتصعيد لكنها ستقاتل إذا فرضت عليها المعركة.

وأضاف شلح خلال مقابلة تلفزيّة مساء السبت : “عندما تفرض علينا المعركة سنقاتل رغم أننا نعرف إمكانياتنا وسلاحنا المتواضع، لكنه حقق لنا معادلة ردع وصمود وإيذاء للعدو”.

وأشار إلى أن القيادة المصرية تعاملت بإيجابية لاحتواء التصعيد الأخير وضمان عدم تطوره وخروجه عن السيطرة.

وأكد أن حركة الجهاد الإسلامي شريكة لحركة حماس في توقيع اتفاق التهدئة مع الاحتلال بعد عدوان 2012 وملتزمة به، “لأننا كنا شركاء في القتال والمواجهة ولا زلنا على نفس مستوى التنسيق”، مشددًا على وجود توافق مع مجمل الفصائل على حقها في الرد على أي عدوان إسرائيلي.

أما عن توقيت الرد على الاعتداءات الإسرائيلية، فقال شلح إنه “يتعلق بالحدث الذي يستوجب الرد، والمقاومة مباركة لهذا الجهد وتدعمه وتقف خلفه وتراقب هذه الأحداث”.

وعن بعض الاتهامات التي وُجهت لفصائل المقاومة بافتعال معركة لأجل أجندة إقليمية، قال: “عندما تختار إسرائيل وقت العدوان وشكله لا يجب على المقاومة أن تقف مكتوفة الأيدي، كُفوا يد العدو وليرجع لنا أرضنا وحقنا وعندها يكون شيء آخر”.

وأضاف “كلما قتل الإسرائيليون أحدًا وحاولنا الرد قالوا هذه لدوافع إقليمية، بندقيتنا ليست للإيجار وهي إسلامية فلسطينية مستقلة، لا نبصر عبرها إلا مآذن القدس”.

وعبّر شلح عن استنكاره لشيطنة الشعب الفلسطيني في بعض الأوساط المصرية وبعض المناطق اللبنانية، مؤكدًا أن شعبنا لا يتدخل مطلقًا في الشأن الداخلي المصري.

وقال: “أتوجه بكل أخوة إلى العقلاء والحكماء في مصر وأقول لهم ما يجري من شيطنة للشعب الفلسطيني والمقاومة خطير ولا يفيد لا مصر ولا فلسطين ولا الأمة، نريد أن نتحرك جميعًا لوأد الفتنة”.

 وأوضح الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي أن خطة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري للتسوية تهدف لإغلاق القضية الفلسطينية وإنهائها للأبد، مضيفًا “هناك إصرار على إنجاز اتفاق بأي ثمن”.

ولفت شلح إلى أن الحل العسكري في سوريا لم يعد في متناول اليد، “في الوقت الذي تحولت فيه كل الأطراف إلى لعبة أمم وصراع إقليمي دولي على الأرض السورية”، مشيرًا إلى وجود أطراف تريد أن تتحول سوريا إلى محرقة.

وقال: “البعض لا يريدون اسم أي إسلامي في العالم ويزجون بهم إلى هذه المحرقة، والبعض يريد تدمير الجيش السوري لتصبح سوريا صفر اليدين، هناك عشرات آلاف الضحايا لمصلحة من، يجب أن نتوقف فهذه المعركة بهذا الوصف لا يريدها اليوم إلا أعداء الأمة”.

ودعا شلح إيران لإجراء حوار مع دول الخليج “حتى ننتهي من فزاعة الجار البعبع الذي يجبرنا على الاستعانة بعدونا”.

وعبّر الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي عن أسفه للتداعيات الموجودة داخل دول مجلس التعاون الخليجي وقطع العلاقات مع دولة قطر.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: