أم الفحم :الحركة الإسلامية الفلسطينية تكشف زرع شركة “بيزك” العبرية أجهزة تنصت في مكاتبها

عقدت الحركة الإسلامية الفلسطينية مؤتمرا صحفيا اليوم الثلاثاء 20 ماي 2014 في مدينة أم الفحم أعلنت فيه عن اكتشافها أجهزة تنصت في مكاتبها متهمة الشاباك الاسرائيلي بزرعها
وقال نائب رئيس الحركة الشيخ كمال الخطيب أن ممثلا عن شركة الاتصالات بيزك اليهودية العبرية قام بزرع الجهاز وهو عبارة عن علبة تحتوي على ثلاثة أقسام ومن احدث أجهزة التنصت في العالم
القسم الاول يتمثل في القاعدة البلاستيكية التي تثبت العلبة على الحائط
القسم الثاني يتمثل في عظمة الوصل
والقسم الثالث ويتمثل في غطاء بلاستيكي
واضاف الخطيب :” اننا في الحركة الاسلامية نقوم بدراسة خطواتنا المستقبلية وامكانية مقاضاة شركة بيزك للاتصالات ونحذر المواطنين العرب من فحص مؤسساتهم ومكاتبهم”.
وفي أخذه الكلمة في المؤتمر الصحفي قال رئيس الحركة الإسلامية رائد صلاح أن ما قام به الكيان المحتل من زرع لهذه الأجهزة ليدخل ضمن الملاحقة الامنية للمجتمع الفلسطيني إلى جانب الملاحقة السياسية والغوغائية مشيرا إلى أن الملاحقة الغوغائية تمثلها جماعات أطلقت على نفسها ” تدفيع الثمن ” ومن بين عملها تهيئة الأجواء لتصفية شخصيات فلسطينية في قادم الايام
وأشار الشيخ رائد صلاح ان وضع جهاز تنصت على مكتبه يدخل ضمن سلسلة تضييقات ضده تضمنت الاعتقالات ومحاولة الاغتيال واتهامه بالتجارة بالمخدرات بوضع كمية منها في سيارته
واضاف مخاطبا الصهاينة ” لا نملك اسرارا نخاف كشفها لان عملنا مكشوف فوق الارض وفوق الشمس ولن
نخاف ملاحقاتكم السياسية والأمنية والغوغائية ولا سجونكم ولا كل ادوات ارهابكم بل نؤكد بشكل واضح ان هذه الملاحفات ستزيد لحمة الفلسطينيين كما قال الشيخ جمال الدين الافغاني بالضغط والتضييق تلتحم الأجزاء المبعثرة ”
واكد الشيخ صلاح على أن الحركة الإسلامية باقية حتى ولو اعتقل أو نفي او استشهد وان النصر حليف الشعب الفلسطيني مهما فعل الكيان المحتل

 

علبة التنصت

 

جهاز تنصت 2جهاز تنصت

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: