أنباء عن إسلام مراسل الجزيرة ” بيتر غريستي ” المعتقل في سجن طرة بمصر

تداولت وسائل إعلام مختلفة نبأ إسلام مراسل الجزيرة بالقناة الانجليزية ” بيتر غريستي ” المعتقل في سجن طرة بمصر
هذا وقد تم اعتقال “غريستي ” الاسترالي الجنسية في 29 ديسمبر2013 صحبة زميليه محمد فهمي وباهر محمد إضافة إلى المصور محمد فوزي
وقد انعقدت الجلسة الأولى لمحاكمة الصحفيين المعتقلين يوم 20 فيفري 2014 ووجهت النيابة العامة لهم تهم الانتماء إلى منظمة “إرهابية”, ونشر أكاذيب تضر الأمن الوطني, وهو ما نفاه صحفيو الجزيرة جملة وتفصيلا.
وقد دعا الاتحاد الدولي للصحفيين في أكثر من مناسبة السلطات المصرية للإفراج عن الصحفي الأسترالي بيتر غريستي وزملائه العاملين في قناة الجزيرة, بعد أن كشف عن رسائل بعثها غريستي من زنزانته بالقاهرة عن الظروف القاسية التي يحتجز فيها هو وزملاؤه.
هذا وقد عمل الصحفي “بيتر غرستي” في وقت سابق بوكالة رويترز الأمريكية وبي بي سي البريطانية، كما حصل على جائرة بيبودي في عام 2012 لقيامه بعمل بتصميم وتصوير فيلم ثائقي عن الصومال.
وقد قال أهالي معتقلين يقومون بزيارة ذويهم بسجن طرة، أن مراسل الجزيرة “بيتر غريستي”، والمعتقل مع قيادي إخواني قد تسلل حب الاسلام إلي قلبه. وهو على قاب قوسين أو أدنى من إشهار إسلامه”
ومن ضمن ما قاله بيتر أن الإخوان قد أثبتوا أنهم من أنقي البشر إيماناً بربهم وأنهم يواجهون عقبات ويصمدون إيماناً منهم بعقيدة راسخة وصبرًا مثير للإعجاب ،مضيفا “إن الانقلاب لم يكن انقلابا علي الرئيس مرسي فقط ولكنه علي مصر كلها ، ويبدو أني سأشهد انقلاباً أنا الآخر في حياتي”.

وقد كتب “بيتر غريستي ” رسائل من زنزانته  في سجن طرة ومن بين ما كتب في إحداها بتاريخ 1 جانفي 2014 :” دعوني أوضح لكم: ليس لدي أي رغبة في زعزعة مصر ولا أن أراها تعاني بأي طريقة، كما أنني ليس لدي أي مصلحة في دعم أي جماعة سواء الإخوان المسلمين أو غيرها. ولكن على ما يبدو أن اعتقالنا ليس بسبب عملنا على الإطلاق، بل إنها محاولة من الدولة لتوضيح ما تراه أمراً طبيعياً ومقبولاً، وأي فرد يهلل ويطبل للدولة فهو آمن ويستحق الحرية، أما من يفعل أي شيء أخر فهو يمثل تهديداً ويجب أن يُسحق تماماً”.

هذا وتعقد جلسة محاكمة جديدة لبيتر غريستي وزملائه اليوم السبت 3 ماي 2014 وهو اليوم العالمي لحرية الصحافة

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: