سيسي وجه اسود

أنباء عن انشغال السيسي من عزم السعودية التواصل مع إخوان اليمن

أفاد الموقع التركي  (وورلد بوليتين) إنه من المحتمل أن تنظر المملكة العربية السعودية لحزب الإصلاح الإخواني  في اليمن بنظرة مختلفة عن الإخوان  بعد سيطرة الحوثيين على البلاد.

[ads2]

وأضاف الموقع   في تقرير عن اليمن بعنوان (الأزمة اليمنية أول اختبار لملك السعودية) أن الاضطرابات التي تضرب اليمن ستضع ملك السعودية الجديد سلمان بن عبدالعزيز في أول الاختبارات الكبرى وستقدم لمحة أيضا ما إذا كان نهجه في تفتيت المنطقة سيختلف عن سابقه الملك عبدالله بن عبدالعزيز.

ويضيف التقرير “من هذا المنطلق، فإن اليمن تعكس ما يحدث في شتى أنحاء الشرق الأوسط، مع هيمنة حلفاء طهران الشيعة في العراق وسوريا الممزقتين بفعل الحرب، ومحاولة السعودية دعم الجماعات السنية هناك، فتحت حكم عبدالله، التزمت السعودية بسياسة إقليمية ثنائية المسار بمحاولة احتواء النفوذ الإيراني وفي الوقت نفسه معارضة نمو الإسلام السياسي الذي كانت تراه بمثابة تهديدا أيديولوجيا لحكمها الملكي”.
ويقول محللون قد يكون سلمان أقل قلقا حيال حزب الإصلاح الإخواني وهو  ما سينجم عنه تعديل موقف الرياض حيال شريكها الوحيد المحتمل داخل اليمن.

ويقول مصطفى العاني وهو خبير أمني على صلة قريبة من وزارة الداخلية السعودية “أعتقد أنهم سيذهبون لليمن بوعي أكبر وسيحاولون التواصل مع جميع أطراف الأزمة ولن يقدموا على استثناء أي منهم”.

هذا ويشير التقرير أن التوجه السعودي تجاه حزب الإصلاح  الإخواني باليمن سيكون مراقبا عن كثب من قبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي سحق بلا رحمة الإخوان المسلمين في مصر  من خلال  الدعم الاقتصادي  والسياسي الذي وفرته له السعودية في عهد الملك الراحل  .

ويذكر أن إعلام الانقلاب المصري أعلن عن عدم ذهاب السيسي لجنازة الراحل الملك عبد الله بسبب الاحوال الجوية إلا أن الكاتب البريطاني ديفيد هيرست أفاد أن عزم السيسي عدم الذهاب إلى السعودية في الأول كان نتيجة الانقلاب الذي حدث في القصر الملكي و الإطاحة  برئيس الديوان الملكي خالد التويجرى المؤيد لعبد الفتاح السيسي والذي وصفه هيرست بمهندس  المؤامرات ضد الثورة المصرية .

الصدى +وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: