أهالي السلفيين القتلى في الكرم: أبناؤنا أُختطفوا بعد العيد ثمّ قالوا لنا قتلوا في قبلاط !!!

الصدى نت – تونس:

 

ونحن نقوم بتغطية جنازات من قالت وزارة الدّاخلية إنهم قتلوا في عمليّة قبلاط فاجأتنا عائلاتهم بشهادات غريبة ومرعبة أحد القتلى يدعى حمدي و الاخر حسان وثالث يدعى وليد الأول إمام الجامع الثاني صاحب كتّاب لتحفيظ القران الغريب في الأمر أن أهاليهم صرّحوا لنا أن أبناءهم الستة في جهة الكرم إختفوا بعد العيد فجأة وذكر بعضهم أن أمن الدولة كان يترصد أبناءهم و هو من قام بإختطافهم ثم كانت الشهادات الأكثر رعبا :

آثار التعذيب واضحة جمجمة مهشمة وآخر لكمات على عينه و آخر عنقه مكسورة و أخطر الحالات كانت الموت حرقا فماهو السرّ يا ترى؟

أحمد الرويسي الذي قالت الداخلية انه معهم في البيت في قبلاط إختفى فجأة ولم يعثر عليه في منطقة دور إسماعيل المكشوفة !!!!

هذا العنصر أي أحمد الرويسي تسربت بعض محاضر التحقيق عنه تثبت أنه كان رجل أمن ثم تحول إلى سلفي جهادي بعد الثورة ثم إلى عزّام يستخرج الكنوز!!!

ما الأمر يا ترى هل هو إستدراج لمجموعة الكرم ؟ أم إختطاف وقتل بعد التعذيب؟؟؟ أسئلة نحتاج للإجابة عنها حتما

صور خاصة بالصدى نت من جنازة اليوم:

1

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: