أوباما: سنبقي 8400 عسكري أمريكي في أفغانستان حتى مطلع 2017

[ads2]

أعلن الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، اليوم الأربعاء، عن عزمه إبقاء 8400 عسكري أمريكي في أفغانستان، حتى مطلع العام المقبل بدلًا من 5500 كان مقررًا إبقاءهم حتى نهاية العام الجاري.

وقال أوباما في خطاب متلفز تابعه مراسل الأناضول اليوم إنه “بدلاً من خفض (قواتنا) إلى 5500 مقاتل نهاية هذا العام، فإن الولايات المتحدة ستحافظ على قرابة 8400 عسكري في أفغانستان حتى مطلع العام المقبل، مع انتهاء صلاحيات حكومتي”، مفسحاً المجال لخلفه، باتخاذ القرار الذي يراه مناسباً، حول الجنود الأمريكيين في أفغانستان، بعد مغادرته البيت الأبيض في يناير/ كانون الثاني 2017.

ويبلغ عدد القوات الأمريكية، في أفغانستان 9800 مقاتل، كان يفترض خفضها إلى 5500 عسكري نهاية العام الجاري.

وأوضح أن تراجعه عن قراره السابق جاء بناء على “مراجعة لاستراتيجيتنا مع فريقي المختص بالأمن الوطني، بما في ذلك قادتنا (العسكريين) في أفغانستان”.

ولفت إلى أن “الحفاظ على تعداد قواتنا ضمن هذا المستوى (8400 مقاتل)، قد اعتمد تقديرنا للأوضاع الأمنية وقدرة القوات الأمنية الأفغانية، وستسمح لنا بتقديم الإسناد لهذه القوات بطريقة ما، للاستمرار في تحسنها”، مشدداً على أن “المهمات القليلة التي تم تكليف قواتنا بها لن تتغير، وستبقى مركزة على دعم القوات الأفغانية ومطارة الإرهابيين”.

وأكد على أنه “مؤمن بشدة، بأن مصلحة أمننا الوطني، خاصة بعد كل الدماء والأموال التي بذلت في أفغانستان عبر السنين، تقتضي أن نمنح شركائنا الأفغان أفضل فرصة للنجاح”.

وتشمل مهمة القوات الأمريكية في أفغانستان، بالإضافة إلى التدريب والمشورة، تقديم دعم القوات الأمنية الأفغانية في البر والجو بالإضافة إلى عمليات مكافحة الإرهاب.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما، قد أعلن في وقت سابق من الشهر الماضي، عن توسيع صلاحيات قادته العسكريين المتواجدين في أفغانستان على اتخاذ قرارات مباشرة في دعم القوات الأفغانية خلال عملياتها دون الرجوع إلى واشنطن.‎

[ads2]


أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: