أوباما يوقع قانوناً يحظر على الولايات المتحدة التعامل مع من يقاطع الكيان الصهيوني

بعد جهود استمّرت أشهر طويلا و بعد ضغط كبير من الكونغرس الأمريكي ,  وقّع باراك أوباما , أوّل أمس , الاثنين 29 جوان 2014 قانونا يجرّم تعامل الولايات المتحدة  مع الدول والشركات الأجنبية التي تنتهج مقاطعة البضائع الإسرائيلية المصنوعة في المستوطنات اليهودية في الأراضي المحتلة أو مقاطعة إسرائيل و ذلك كجزء من قانون “إش.آر 1295” للتجارة الأميركية مع الدول والهيئات الأجنبية.

وقالت لجنة الشؤون الأميركية الإسرائيلية العامة “ايباك “التي صاغت اللغة المدخلة على القانون ودعمته بقوة المال والترويج في تثمين لهذا العمل :  ” إن قرار الكونغرس واعتماد هذه اللغة في القانون من شأنه ان يكبح الإجراءات التي تتخذها الحكومات الأجنبية لمقاطعة وسحب استثماراتها من اسرائيل او فرض عقوبات عليها”.

وأضافت “ايباك ” إن من شأن القانون أن يفرض على المبعوث التجاري الأميركي “السعي للحصول على تعهدات بصدد الهجمات الاقتصادية ذات الدوافع السياسية التي تستهدف إسرائيل ” .

جدير بالذكر أن  الرئيس الأمريكي قد قام بتوقيع  القانون رغم تحذير مسؤولين في إدارته من أن “تمرير مشروع القانون” قد يضر بالتعاملات التجارية مع أوروبا ، حيث أن عددا من هذه الدول تستخدم “قواعد تجارية” تحظر التجارة مع الشركات الإسرائيلية في الضفة الغربية، مع العلم أنها في الوقت ذاته تحظر مقاطعة البضائع والمنتوجات الإسرائيلية في إسرائيل ما قبل 1967.

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: