22222222

أوقفوا قنوات الماخور الاعلامي و سينصلح حال المجتمع (بقلم آمنة الصغيري)

هل تعلمون سادتي ما السبب الحقيقي وراء تفشي حالات الشذوذ و تجرأ الشواذ رغم انهم اقلية و لا مكان لهم في مجتمعاتنا؟؟
انها قنوات العهر الاعلامي و الانحطاط الاخلاقي و افساد النسل و اخص بالذكر قناة الحوار التونسي التي اثرت معارفنا ببرامج كعندي ما نقلك و غيرها
و لكن ما شهدناه مؤخرا فاق التصورات فقد صارت تستضيف ما يعرف بالشواذ يتصدرون البلاتوهات و يتحدثون بكل ثقة عن جمعيتهم و انجازاتهم التي لا تتمحور الا حول التعري و التجرأ على الدين و استفزاز اغلب الشعب الذي يرفض مثل هذه الافكار الدخيلة..هم تخلوا عن الحياء و تجردوا من عقولهم و صدعوا رؤوسنا بمواضيع لا تمت لصلة بقضايانا
اما نحن فماذا ننتظر من جيل اغلبه تائه متنكر لهويته يعيش حالة من الضياع و التناقض متأثر بكل ما يقال له له مقابل أناس يزرعون فكر الانحلال ..ماذا ننتظر من أناس تحكمهم الغريزة حالما يقع تشجيعهم علنا في البلاتوهات ..لن نجد سوى تزايد لحالات الاغتصاب و العنف و القتل
و لكن لتعلموا سادتي ان الاجرام الفعلي هو دور ماكينات الاعلام المأجورة التي  تعمل ليلا نهارا دون توقف و التي تعتبر الاغتصاب و اللواط حالات طبيعية و حدوثها يوميا امر عادي و لا مهرب منه و قد نجحوا فعلا في التأثير في نسبة كبيرة من المتابعين ..هي مرتزقة جُندت لتعد ارضية مناسبة لتكاثر هذه الظواهر دون ان يجدوا اي ردع او تصد
انهم في ظاهرهم يدافعون عن الطفولة و حقوقها و لكن في باطنهم يضعون السبل للوحوش حتى تتنامى الفاحشة في المجتمعات و يتطاول الكل على الاسلام و يتحرروا من القيود حسب قولهم فمشكلتهم الاساسية هي الاسلام و ليس حقوق الانسان و تحسين ظروف البلد
لذا اوقفوا قنوات الماخور الاعلامي
توقفوا عن الاستماع الى اشباه الساسة و المثقفين
شاهدوا فقط ما يحقق المنفعة و احسنوا تأطير اطفالكم
رحم الله الفقيد الطفل ياسين و رزق اهله الصبر و السلوان

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: