أوكرانيا:تواصل المظاهرات ومحاصرة مقر الحكومة الأوكرانية في كييف

حاصر أكثر من ألفي متظاهر صباح الاثنين 2 ديسمبر 2013 مقر الحكومة في العاصمة الأوكرانية كييف ومنعوا موظفيها من الوصول إلى مقرات عملهم

وحسب وكالة روسية أوصت لجنة شؤون بناء الدولة والحكم الذاتي المحلي في البرلمان الأوكراني بسحب الثقة من حكومة رئيس الوزراء نيكولاي آزاروف. وأفادت الوكالة  أن التوصية أقرت في اجتماع اللجنة يوم 2 ديسمبر/كانون الأول بثمانية أصوات، وامتنع عضو واحد عن التصويت.

ويذكر أن الاحتجاجات بدأت في أوكرانيا بعد رفض السلطات الأوكرانية توقيع اتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي خلال قمة “الشراكة الشرقية” التي عقدت في فيلنوس.
وقد اعترفت أوكرانيا الثلاثاء 26 نوفمبر 2013 بعدم توقيع اتفاقية الشراكة تحت ضغط روسيا وقال رئيس الوزراء الأوكراني ميكولا ازاروف أن روسيا اقترحت تأجيل التوقيع وبدء مفاوضات مضيفا ” أن الاتحاد الاوروبي لم يقدم لأوكرانيا الدعم اللازم في الوضع الاقتصادي الصعب الذي تشهده.
وقال “لم نتلق الدعم اللازم من الاتحاد الاوروبي عندما كان ذلك ضروريا و أن “الاتحاد الاوروبي لم يقدم أي شىء غير التصريحات”.
وأكد ازاروف انه لم يتم الاتفاق مع موسكو على شىء حول تعويضات عن هذا الاتفاق الذي فشل مع الاتحاد الاوروبي

هذا وقد اتهم كل من قيادة الاتحاد الأوروبي والمعارضة الأوكرانية روسيا بممارسة الضغط على القيادة الأوكرانية في مسألة التكامل مع الاتحاد الأوروبي، وذلك باعتبار أن موسكو قلقة من توسع الاتحاد شرقا.
وقد صرح مصدر دبلوماسي أوروبي مطلع أن الاتحاد الأوروبي قد يفرض عقوبات تستهدف الأشخاص المسؤولين عن استخدام القوة في كييف ضد المتظاهرين إلا أن المتحدثة باسم المفوضة العليا للسياسية الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون نفت أن يكون الاتحاد يبحث إمكانية فرض عقوبات على مسؤولين أوكرانيين.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: