أين تحييد المساجد في الدعوة إلى الانخراط في الاكتتاب الوطني ؟

بدأت الدعوة عبر المساجد وفي خطبة الجمعة إلى الانخراط في الاكتتاب الوطني وهو ما يخالف خارطة الطريق التي رسمها ما يسمى الحوار الوطني والتي من بين بنودها تحييد المساجد في سياسة الدولة التي تعتمدها في مختلف المجالات ومنها المجال الاقتصادي
وقد لاقت دعوة بعض الشيوخ للانخراط في الاكتتاب الوطني ومن بينهم رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي ردودا عبر مواقع التواصل الاجتماعي غلب عليها القول أن السياسة التي كان يعتمدها المخلوع بن علي في المساجد للدعوة في الانخراط في صندوق 2626 الناهب لأموال الشعب تعود من جديد عوض فتح ملف الثروات وكشف الأيادي التي تديرها وتفرض على الشعب التونسي حياة الفقر والتهميش والبطالة

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: