إتحاد الشغل يحاول التغطية على فضيحة دعوته لإضراب المساجد يوم العيد

على إثر استكار الشعب التونسي دعوة الاتحاد إلى إضراب أئمة المساجد يوم عيد الاضحى المبارك والقيام بحملة لمقاطعة كل إمام يستجيب إلى هذه المهزلة عقدت أمس الاثنين 30 سبتمبر ندوة  صحفية بمقر الاتحاد العام التونسي للشغل أمس أنكر فيها  عضو اللجنة النقابية الوطنية المؤقتة لإطارات شؤون المساجد عبدالسلام العطوي أن تكون الدعوة إلى إضراب الأئمة يوم عيد الاضحى صدرت من الاتحاد .

و يذكر أن الدعوة إلى إضراب الأئمة لاقت موجة استنكار في عدة مواقع عربية ووصفوا هذه الدعوة الأولى من نوعها في العالم الإسلامي.

كما استغلتها بعض المواقع المصرية المساندة للانقلاب والمعادية للثورات العربية وتوظيفها في كذبة جهاد النكاح  مثل موقع “المصري اليوم ” الذي نشر مقالا بتاريخ 25 سبتمبر أكد فيه   أن نقابة الإطارات الدينية التونسية دعت إلى إضراب الأئمة يوم العيد نظرا لتهاون وزارة الشؤون الدينية في التصدي إلى فتاوى «جهاد النكاح»، الذي تسبب في سفر العديد من التونسيات إلى جبهات القتال في سوريا، وعودة البعض منهن حوامل.

وقد  عزز صاحب المقال في موقع ” المصري اليوم ”  الدعوة إلى الإضراب بتصريح للكاتب العام للنقابة، فاضل بن عاشور، لإذاعة «موزاييك» الخاصة والذي قال فيه ” إن الإضراب يوم العيد يأتي للفت الانتباه إلى أن المواطن التونسي أصبح عاجزا عن توفير فرحة العيد، كما هي مناسبة لدق ناقوس الخطر بشأن الأوضاع التي آلت إليها البلاد، وأضاف: «أغلب القطاعات لم تشهد تغييرا، ولم تهب عليها رياح الثورة بما في ذلك القطاع الديني، الذي لم يشهد تغييرا”.

وهذا التصريح يؤكد أن الاتحاد دعا الى إضراب الأئمة يوم عيد الاضحى

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: