media_temp_1380130157

إحداث قاعة للدرس بمعهد صالح عزيز لفائدة التلاميذ المصابين بالسرطان

 
شهدت وحدة طب الاطفال بمعهد صالح عزيز أمس الخميس تدشين قاعة للدرس لفائدة التلاميذ المرضى بالسرطان تهدف إلى تقريب المدرسة للاطفال المقيمين بالمستشفيات.
 
من جانبه، افاد المدير العام لمعهد صالح عزيز طارق بن حسونة ، ان المستشفى سعى بالتنسيق مع وزارتي التربية والصحة ومع المجتمع المدني الى توفير هذا الفضاء المدرسي المجهز بجميع مستلزمات الدراسة بما فيها اللوحات الرقمية والالعاب الفكرية، يتولى الإشراف عليه اطار متكون من مدرسين واطباء نفسانيين، مشيرا إلى أن الغاية من هذا الفضاء احتضان الاطفال الذين تطول إقامتهم داخل المستشفى اثر خضوعهم لجلسات العلاج بالكيميائي وتأمين مواكبتهم للسير العادي للدروس.
 
واضاف مدير المعهد، ان طاقة استيعاب القسم تبلغ عشرة اسرة لفائدة الاطفال الذين تتراوح اعمارهم بين السنتين والعشرين سنة، قائلا إن “القسم سيضم تلاميذ مراحل الابتدائي والاعدادي والثانوي”.
 
من جانبه، أفاد وزير التربية ناجي جلول لدى توليه تدشين القسم، ان بادرة “المدرسة تذهب الى ابنائها” تعد الثانية من نوعها اثر بادرة “المدرسة تستعيد ابناءها” وقد انطلقت في مستشفى سهلول وفرحات حشاد اضافة الى مدرسة ” الهضبة الصحية ” بمستشفى شارل نيكول، في انتظار تعميم مثل هذه الاقسام على بقيات المستشفيات والاصلاحيات بكامل تراب الجمهورية.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: