إخوان مصر: الحكم بحلّ الجماعة "سياسي"

إخوان مصر: الحكم بحلّ الجماعة "سياسي"

قالت جماعة الإخوان المسلمين في مصر إن قرار حلِّ الجماعة وحظر نشاطها ‘له دوافع سياسية’، وأكدت عبر حسابها على موقع تويتر أن الجماعة ‘ستظل موجودة على الأرض وهي جزء لا يتجزأ من المجتمع المصري’، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وقضت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة في وقت سابق اليوم الاثنين بحظر نشاط جماعة الإخوان المسلمين وأي جمعية أو مؤسسة تابعة لها، والتحفظ على ممتلكات هذه الجماعة التي ينتمي إليها الرئيس المعزول محمد مرسي.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن المحكمة قضت ‘بحظر كافة أنشطة تنظيم الإخوان المسلمين والجماعة المنبثقة عنه وجمعيته وأي مؤسسة متفرعة عنه أو تابعة للجماعة أو تتلقى منها دعما ماليا’.

كما أمرت المحكمة بـ’التحفظ على جميع أموال الجماعة السائلة والمنقولة والعقارية، على أن يتم تشكيل لجنة مستقلة من مجلس الوزراء تتولى إدارة هذه الأموال لحين صدور أحكام قضائية نهائية بشأن ما نسب إلى الجماعة وأعضائها من اتهامات متعلقة بالإضرار بالأمن القومي أو تكدير الأمن والسلم العام’.

وكان محامٍ يُدعى محمود عبد الله عضو أمانة الحريات في حزب التجمع قد أقام دعوى مستعجلة تطالب بحظر أنشطة تنظيم الإخوان المسلمين بمصر وجمعية الإخوان المسلمين وأي مؤسسة متفرعة منها أو تابعة لها أو أي مؤسسة تم تأسيسها بأموالها.

وقالت المحكمة في حيثيات حكمها ‘إن تنظيم جماعة الإخوان، والذي أنشأه حسن البنا عام 1928 اتخذ الإسلام غطاء وستارا’، وأضافت أنه ‘عندما وصل للحكم أهدر حقوق المواطنين الذين لم يجدوا في عهدهم إلا التنكيل والاستعلاء، وزادت أحوال المواطنين سوءا فخرجوا في ثورة 30 يونيو/حزيران بسلمية يعبرون عن رفضهم للظلم، ومحتمين بالقوات المسلحة سيف الوطن، والذي لا ينفصل عن شعبه في مواجهة النظام الظالم’.

وأكدت المحكمة في مقدمة أسبابها للحكم أن ‘الأزهر الشريف هو منارة العلم ومنبر الوسطية، وأنه مستمر في خطابه الدعوي المعتدل درءا لأي فكر متطرف يحث على العنف’.

وليس واضحا ما إذا كان حكم المحكمة يعني حظر حزب الحرية والعدالة المنبثق عن الجماعة أم لا. وبموجب القانون المصري يستطيع الإخوان الطعن على هذا الحكم أمام محكمة مستأنف الأمور المستعجلة. وينظر مجلس الدولة قضايا أخرى بشأن حلِّ جماعة الإخوان وإلغاء قرار تسجيل جمعيتها كمنظمة غير حكومية.

ولا يوجد أي وضع قانوني لجماعة الإخوان المسلمين في مصر منذ حلها عام 1954، إلا أن الإخوان أشهروا في مارس/آذار الماضي جمعية أهلية باسم ‘جمعية الإخوان المسلمين’، وأسسوا عقب ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 التي أسقطت نظام حسني مبارك، حزبَ الحرية والعدالة.

وفاز الإخوان المسلمون في الانتخابات التشريعية التي جرت في نهاية 2011، ومنذ عزل مرسي ألقي القبض على العديد من قيادات هذه الجماعة.

ويمثل الحكم اتساعا لحملة تستهدف الجماعة التي ينتمي إليها الرئيس المعزول محمد مرسي والتي تقول إن مليون مصري أعضاء فيها. ومنذ عزل مرسي من قبل الجيش في الثالث من يوليو/تموز الماضي، تشن السلطات الجديدة حملة ضد الإخوان الذين اعتبروا عزل مرسي انقلابا على الشرعية.

وتأسست جماعة الإخوان المسلمين عام 1928، قبل أن يصدر قرار بحلها عام 1954 إثر خلاف شديد مع الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: