إدوارد سنودن يسرب وثيقة تكشف عن قاعدة بريطانية سرية للتجسس في الشرق الأوسط

من بين الوثائق  التي سربها الموظف السابق في الاستخبارات الأمريكية إدوارد سنودن أن بريطانيا تدير قاعدة تجسس سرية في الشرق الأوسط تقوم بالتنصت على الاتصالات الهاتفية ومراقبة الرسائل الألكترونية.

وذكرت صحيفة “إندبندنت” البريطانية يوم الجمعة 23 أوت 2013  أن القاعدة، التي لم يحدد موقعها، تجمع المعلومات وترسلها إلى المركز الحكومي للاتصالات في بريطانيا، علما بأن وكالة الأمن القومي الأمريكية تستطيع الحصول على هذه المعلومات. وتعتبر السلطات البريطانية القاعدة “عنصرا أساسيا” في “الحرب على الإرهاب”

وقد طالبت السلطات البريطانية صحيفة الـ”غارديان” بمحو كافة المعلومات من الأقراص الصلبة لأجهزة الكومبيوتر التابعة للصحيفة لاحتوائها  على المعلومات السرية التي سلمها الموظف السابق في الاستخبارات الأمريكية إدوارد سنودن للـ “غارديان”،

ويذكر  أيضا أن سنودن كان قد كشف لأول مرة عبر صحيفة الغارديان البريطانية في مطلع جوان الماضي أن وكالة الأمن القومي الأمريكية تتنصت بشكل مباشر على مخدمات (سيرفرات) لتسع شركات إنترنت كبرى من بينها فيسبوك وغوغل ومايكروسوفت وياهو لتتبع الاتصالات الإلكترونية عبر برنامج المراقبة المعروف باسم بريزم.

وقد توجه سنودن إلى هونغ هونغ في 20 ماي 2013  ومنها بدأ يسرب الوثائق السرية ثم توجه إلى موسكو في 23 جوان  أين تحصل على حق اللجوء المؤقت وتطالب الولايات المتحدة الأمريكية روسيا بتسليمه لمحاكمته

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: