محمد العفاس2

إذاعة صفاقس:مسؤول يمنع حضور الشيخ محمد العفاس في حصة مباشرة متجاهلا شعار ” إذاعة الجميع”

إذاعة صفاقس:مسؤول يمنع حضور الشيخ محمد العفاس في حصة مباشرة متجاهلا شعار  ” إذاعة الجميع”

علم موقع الصدى أن مسؤولا بإذاعة صفاقس منع حضور الشيخ محمد العفاس في حصة مباشرة للإعلامي فيصل القابسي
ويذكر أن الدكتور محمد العفاس وقع عزله من قبل الوزير عثمان بطيخ من إمامة المسجد الكبير بصفاقس وهو ما خلف موجة احتجاج كبير في صفوف رواد الجامع ورفضوا الإمام الذي عينه بطيخ مما أدى إلى تعطيل صلاة الجمعة لأسبوعين والاكتفاء بصلاة الظهر بدلها
وقد لاقى تصرف هذا المسؤول استنكارا من مستمعي إذاعة صفاقس خاصة وقد عرفت بشعار “إذاعة الجميع ”
وأمل المستمعون أن يكون القائمون على إدارة إذاعة صقاقس بعيدين عن التجاذبات السياسية وأن يحترموا دستور البلاد الضامن لحرية التعبير وأن لا يحرم أي ضيف من الحضور في مرفق عمومي
كما نقل مستمعون لموقع الصدى بدء الإذاعة استهداف البرامج الدينية وحذف الحديث النبوي الذي كان يأتي بعد رفع الآذان للصلوات مما أدى إلى تذمر المستمعين والتساءل عن الايادي الخفية التي تعمل على إعادة الإذاعة إلى عهد المخلوع بعد مساحة الحرية التي شهدتها بعد الثورة

هذا ويذكر أن المصلين بالجامع الكبير في صفاقس أجبروا  الجمعة 11 سبتمبر 2015 الإمام المعين من قبل وزير الشؤون الدينية عثمان بطيخ على النزول من المنبر احتجاجا على عزل الإمام السابق الشيخ محمد العفاس.

ومع صعود الإمام الجديد منبر الجامع أطلق المصلون الرافضون له عبارات التكبير وشعارات الرفض قبل أن يقفوا ويقاطعوا الخطبة بالهتافات وزعزعة المنبر ما اضطر الإمام للنزول والمغادرة وتم تعويض صلاة الجمعة بصلاة الظهر.

ومنع المصلون  أيضا يوم الجمعة 4 سبتمبر 2015 الإمام المعين من قبل الوزير عثمان بطيخ من اعتلاء المنبر وإلقاء خطبة الجمعة وبادروه بهتافات التكبير مما جعله يخرج من المسجد فيما أدى المصلون صلاة الظهر جماعة 

كما عاشت مساجد من ولاية صفاقس حالة غليان كبير احتجاجا على قرار بطيخ عزل أئمة من بينهم الشيخ محمد العفاس إمام الجامع الكبير والشيخ أحمد الخراط إمام الجامع الكبير طريق العين بصفاقس

كما لم تتجاوز أغلب الخطب في أكثر من 70 مسجد العشر دقائق تعبيرا عن الغضب إزاء قررات الوزارة التعسفية

و شهدت خطبة الجمعة في 100 مسجد من ولاية صفاقس الجمعة 4 سبتمبر 2015 موضوعا موحدا يتعلق بقرارات وزير الشؤون الدينية عثمان بطيخ عزل الأئمة المساندين للثورة ولقضايا الوطن المصيرية والرافضين لتلقي موضوع الخطب من الوزارة كما كان الوضع في عهد المخلوع بن علي.

و أمام هذا الاعتداء الصارخ على الحريات الدينية واسيتهداف أئمة محسوبين على الثورة ونصرة القضايا المصيرية في البلاد دعت جمعية الخطابة والعلوم الشرعية بصفاقس بالتعاون مع عديد الجمعيات والمنظمات إلى ملتقي وطني بعنوان: “صيحة غضب… نصرة للأئمة ودفاعا عن الحريات”وذلك يوم السبت 05 سبتمبر 2015 بمعرض صفاقس الدولي إلا أن السلطات المحلية منعت هذا الملتقى بالقوة.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: