وطالب مسؤولو “الليغا” الاتحاد الإسباني للعبة، بقبول هذه الفكرة التي لقيت ترحيب هيئة البورد (إيفاب)، الجهة الموكلة بتعديلات القوانين في عالم الكرة المستديرة.

وأكد مسؤولو الدوري الإسباني، في بيان، أنهم “طالبوا الاتحاد المحلي بالتنسيق مع إيفاب، بغية السماح باعتماد تقنية الفيديو في مسابقتي كأس الملك وكأس السوبر الإسبانية لموسم 2017-2018”.

وسمحت بعض البلدان أسوة بالولايات المتحدة الأميركية وأستراليا وألمانيا والبرازيل وإيطاليا وهولندا والبرتغال بتجربة هذه التقنية، تحت إشراف الاتحادات الوطنية المعنية أو مسؤولي الدوريات المحترفة فيها.

وتستعد فرنسا أيضا لتجربة تقنية الفيديو المتطورة التي من شأنها “التقليل من حجم الأخطاء”، بيد أن شيئا لم يرشح بعد عن مسؤولي الدوري الفرنسي.

وأعطي الضوء الأخضر لاعتماد هذه التقنية في ملاعب المستديرة خلال المجلس العالمي لكرة القدم (البورد) في مارس الماضي، لكنها ما برحت فكرة لم تبصر النور بشكل رسمي حتى الساعة.

وثمن رئيس الاتحاد الدولي السويسري جاني إنفانتينو اعتماد نظام الاستعانة بالفيديو في المباريات، مؤكدا أنها “صفحة جديدة تكتب في التاريخ”، عقب اعتماد التكنولوجيا لأول مرة في على الصعيد الدولي في مباراة إيطاليا وفرنسا (1-3) الودية في باري الإيطالية الخميس.

ويأمل أنفانتينو في أن يتم استخدام هذه التقنية لمساندة الحكام في نهائيات مونديال 2018 في روسيا، وأردف قائلا  إن “كنا قادرين على مساعدة الحكام على التقليل من الأخطاء، فهذا سيعد أمرا جيدا”.

وفي المقابل، حذر السويسري ماسيمو بوساكا رئيس لجنة الحكام في الاتحاد الأوروبي من مغبة استخدام التكنولوجيا قائلا “على الحكم اتباع غريزته وألا يفكر أنه في حال أخطأ في اتخاذ قرار ما، سيقرر عنه شخص آخر. هنا تكمن المخاطرة الكبرى”.