إستبعاد تركيا عن مجلس الأمن يفاجئ الغرب وضمّ فنزويلا يزعج واشنطن

أثاراستبعاد تركيا من عضوية غير دائمة في مجلس الامن الدولي أمس الخميس، على إثر تصويت مفاجئ، مقابل إنضمام فنزويلا إليه العديد من ردود الفعل.

هذا و أقرّ ديبلوماسي في المجلس بأن استبعاد تركيا “كان مفاجئاً”، معتبراً ان “الرد التركي على الاحداث في سورية والعراق قد يكون له دور” في ذلك.

واعتبر ديبلوماسي آخر ان صورة انقرة تأثرت على المدى الطويل، لافتاً الى انه في المرة الاخيرة التي شغلت فيها تركيا عضوية المجلس (بين 2009 و2010) تم انتخابها بـ151 صوتاً، و”كانت تعتبر آنذاك بلدًا مسلمًا نموذجياً معتدلاً ومنفتحاً. لكن الامر لم يعد على هذا النحو وبات ينظر الى رئيس دولتها على انه يتجه الى مزيد من السلطوية”.

و تتطلب العضوية غير الدائمة لمجلس الامن ان تحظى الدول المرشحة بتأييد ثلثي الدول الاعضاء في الجمعية العامة وعددها 193، أي 129 صوتاً.

و اختيرت ماليزيا و فنزويلا و انغولا مسبقاً من جانب مجموعاتها الاقليمية و لم تواجه اي منافسة.

و اشاد وزير الخارجية النيوزيلندي موراي ماكولي بـ”تصويت الثقة” ببلاده التي قامت بحملة كثيفة طوال عشرة اعوام.

وإنتهزت السفيرة الاميركية لدى الامم المتحدة سامنتا باور الفرصة لانتقاد فنزويلا، الخصم اللدود لواشنطن في اميركا اللاتينية، منددة بـ”انتهاكاتها لحقوق الانسان والتي تنافي ميثاق الامم المتحدة”.

غير ان الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو اعتبر ان انتخاب بلاده بغالبية 181 صوتاً يظهر “رقماً قياسياً عالمياً من الدعم والمحبة والثقة” ويثبت ان نظامه المثير للجدل ليس “معزولاً في العالم”.

و عضوية مجلس الامن تعزز موقع البلد المعني على الساحة الدبلوماسية وتمنحه مزيداً من الثقل في بعض المفاوضات الثنائية. وافادت دراسات اخيرة ان الدول التي تنضم الى “نادي الكبار” قد تحصل على مساعدات دولية بسهولة اكبر.

لكن هذه الفرضية لا تنطبق على الدول “الصغيرة” ويبقى زمام الامور في أيدي “الخمسة الكبار”، اي الدول الدائمة العضوية (الولايات المتحدة والصين وفرنسا وروسيا وبريطانيا) التي تحدد جدول اعمال المناقشات وترسم الخطوط الكبرى لسياسات المجلس.

وانضمت كل من فنزويلا وماليزيا ونيوزيلندا وانغولا واسبانيا الى مجلس الامن الدولي مساء الخميس مقابل استبعاد تركيا من عضويته غير الدائمة في تصويت اثار مفاجأة في الجمعية العامة للامم المتحدة. وبعد ثلاثة ايام من التصويت بالبطاقات السرية، حازت اسبانيا ضعف اصوات تركيا (132 مقابل 60) لتنتزع المقعد الخامس غير الدائم. وانتخبت الدول الاربع الاخرى للعضوية غير الدائمة بغالبية واسعة ولولاية تستمر عامين اعتباراً من كانون الثاني (يناير).

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: