إسرائيل تصعد هدم منازل الفلسطينيين بالقدس

كشف تقرير إسرائيلي  أن سلطات الاحتلال الإسرائيلية صعّدت منذ مطلع العام الحالي سياسة هدم منازل الفلسطينيين في القدس الشرقية, بحجة البناء غير المرخص واستخدام أفراد الشرطة العنف ضد سكان هذه البيوت.

ووفق تقرير نشرته صحيفة “هآرتس” فإن السلطات الإسرائيلية هدمت خلال العام 2013 خمسة وعشرين مبنى بالقدس الشرقية، بينما هدمت منذ مطلع العام 2014 الحالي وحتى اليوم -أي خلال شهر ونصف الشهر تقريبا- اثني عشر مبنى.

وقالت الصحيفة إن قوات أمن إسرائيلية هدمت يوم الاثنين الماضي بيتا تابعا للمواطن محمد السواحر في حي سلوان المحاذي للبلدة القديمة في القدس، وإن السواحر وزوجته وأطفالهم الخمسة يسكنون حاليا في خيمة قدمها الصليب الأحمر.

ونقلت الصحيفة عن زوجة السواحر قولها إن قوات الشرطة داهمت البيت يوم الاثنين الماضي بينما كان الأطفال نائمين، وطالبت العائلة بالخروج من المنزل ولم يمهلوهم حتى يجمعوا أغراضهم وحاجياتهم الشخصية.

وأضافت الزوجة أن أفراد الشرطة الإسرائيلية اعتدوا على زوجها بالضرب لمجرد أنه أراد إيقاظ أطفاله وتغيير ملابسهم, وقالوا لها إن عليها أن تغير ملابسهم خارج البيت.

ولم تتمكن العائلة من أخذ جميع احتياجاتها من البيت، كما أن أثاث البيت بقي تحت الركام.

وكان السواحرة قد بنى بيته قبل 18 عاما، وحاول طوال السنين الماضية استصدار ترخيص بناء للبيت لكن البلدية رفضت ذلك.

يُذكر أن المستوطنين ينفذون أعمال بناء واسعة بالقدس الشرقية وبعضها من دون تراخيص بناء, لكن البلدية والمؤسسات الإسرائيلية تصدر تراخيص بناء لهذه المباني وتمتنع عن هدم أي مبنى.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: