إشراقات من سورة الأنعام

سورة الأنعام  مكية . . من القرآن المكي . . القرآن الذي ظل يتنزل على رسول الله صلى الله عليه وسلّم  ثلاثة عشر عاما كاملة , يحدثه فيها عن قضية واحدة لا تتغير ، ألا وهي قضية العقيدة .

ولقد نزلت سورة الأنعام على رسول الله صلى الله عليه وسلم دفعة واحدة …

قال سفيان الثوري عن ليث عن شهر بن حوشب عن أسماء بنت يزيد قالت :”نزلت سورة الأنعام على النبي [ ص ] جملة وأنا آخذة بزمام ناقة النبى [ ص ] إن كادت من ثقلهالتكسر عظام الناقة ” .

ولقد روى الطبراني قال: حدثنا علي بن عبد العزيز , حدثنا حجاج بن منهال , حدثنا حماد بن سلمة , عن علي بن زيد , عن يوسف بن مهران , عن ابن عباس , قال:”نزلت الأنعام بمكة ليلة ; جملة واحدة  , حولها سبعون ألف ملك يجأرون إلى الله بالتسبيح”

كما روى أبو بكر بن مردويه – بإسناده – عن أنس بن مالك قال : قال رسول الله [ ص ] “نزلت سورة الأنعام معها موكب من الملائكة سد ما بين الخافقين , لهم زجل بالتسبيح , والأرض بهم ترتج” . ورسول الله يقول :” سبحان الله العظيم ، سبحان الله العظيم …

هذا الموكب , وهذا الارتجاج , واضح ظلهما في السورة نفسها ! . .

إنها هي ذاتها موكب عظيم . موكب ترتج له النفس , ويرتج له الكون ! . .

إنها زحمة من المواقف والمشاهد والموحيات والإيقاعات ! . .

وهي تشبه في سياقها المتدافع بهذه المشاهد والمواقف والموحيات والإيقاعات مجرى النهر المتدافع بالأمواج المتلاحقة . ما تكاد الموجه تصل إلى قرارها حتى تبدو الموجة التالية ملاحقة لها , ومتشابكة معها , في المجرى المتصل المتدفق !

وسورة الأنعام تعالج قضية العقيدة بتعريف العباد برب العباد . . من هو ? ما مصدر هذا الوجود ? ماذا وراءه من أسرار ? من هم العباد ? من ذا الذي جاء بهم إلى هذا الوجود ? من أنشاهم ? من يطعمهم ? من يكفلهم ? من يدبر أمرهم ? من يقلب أفئدتهم وأبصارهم ? من يقلب ليلهم ونهارهم ? من يبدئهم ثم يعيدهم ? لأي شيء خلقهم ? ولأي أجل أجلهم ? ولأي مصير يسلمهم ? . . هذه الحياة المنبثقة هنا وهناك . . من بثها في هذا الموات ? . . هذا الماء الهاطل . هذا البرعم النابغ . هذا الحب المتراكب . هذا النجم الثاقب . هذا الصبح البازغ . هذا الليل السادل . هذا الفلك الدوار . . هذا كله من وراءه ? وماذا وراءه من أسرار , ومن أخبار ? . . هذه الأمم , وهذه القرون , التي تذهب وتجيء , وتهلك وتستخلف . . من ذا يستخلفها ? ومن ذا يهلكها ? لماذا تستخلف ? ولماذا يدركها البوار ? وماذا بعد الاستخلاف والابتلاء والوفاة من مصير وحساب وجزاء ? ? ?

وهكذا تطوف السورة بالقلب البشري في هذه الآماد والآفاق , وفي هذه الأغوار والأعماق. . ولكنها تمضي في هذه كله على منهج القرآن المكي . . وعلى منهج القرآن كله . . إنها لا تهدف إلى تصوير نظرية في العقيدة ، ولا إلى جدل لاهوتي يشغل الأذهان والأفكار . . إنما تهدف إلى تعريف الناس بربهم الحق ; لتصل من هذا التعريف إلى تعبيد الناس لربهم الحق . تعبيد ضمائرهم وأرواحهم , وتعبيد سعيهم وحركتهم , وتعبيد تقاليدهم وشعائرهم , وتعبيد واقعهم كله لهذا السلطان المتفرد . . سلطان الله الذي لا سلطان لغيره في الأرض ولافي السماء . .

ويكاد اتجاه السورة كله يمضي إلى هذا الهدف المحدد . . من أولها إلى آخرها . . فاللههو الخالق . والله هو الرازق . والله هو المالك . والله هو صاحب القدرة والقهر والسلطان . والله هو العليم بالغيوب والأسرار . والله هو الذي يقلب القلوب والأبصار كما يقلب الليل والنهار . .

وكذلك يجب أن يكون الله هو الحاكم في حياة العباد ; وألا يكون لغيره نهى ولا أمر , ولا شرع ولا حكم , ولا تحليل ولا تحريم .

 فهذا كله من خصائص الألوهية , ولا يجوز أن يزاوله في حياة الناس أحد من دون الله , لا حاكم ، ولا مؤسسة ، ولا مجلس ، ولا ائتلاف ، ولا ( جبهة ) ولا ( دولة ) ولا أحد على الإطلاق غير الله  …

لأنه بكل بساطة :  لا يخلق , ولا يرزق , ولا يحيي ، ولا يميت , ولا يضر ، ولا ينفع , ولا يمنح ، ولا يمنع , ولا يملك لنفسه ولا لغيره شيئا في الدنيا ولا في الآخرة . .

وسياق السورة يسوق على هذه القضية أدلته في تلك المشاهد والمواقف والإيقاعات البالغة حد الروعة الباهرة ; والتي تواجه القلب بالحشود الحاشدة من المؤثرات الموحية , من كل درب ومن كل باب !

د. فوّاز القاسم

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: