إعدام 700 ناشط بسوريا نهاية العام الماضي

ذكر مصدر قضائي  أن مخابرات النظام السوري أعدمت أكثر من 700 سجين معارض بدمشق خلال الفترة من 24 إلى 28 ديسمبر/كانون الأول 2013.

وبحسب المصدر نفسه نقلاً عن قضاة عسكريين، فإن 731 من المعتقلين داخل الأفرع الأمنية الثلاثة (المخابرات الجوية وأمن الدولة والمخابرات العسكرية) نُقِلوا إلى فرع الشرطة العسكرية بمنطقة القابون لتنفيذ أحكام إعدام ميدانية مباشرة بحقهم وفق تشريعات قانون الطوارئ المعمول به في سوريا منذ ما يقارب نصف قرن.

وطبقاً لتلك التسريبات فإن الإعلان عن “لائحة سوداء” تضم معتقلين من مختلف المناطق الثائرة بسوريا جاء بعد تعيينات قضائية شملت مختلف الدوائر العدلية في وزارتي العدل والدفاع بداية السنة، وهي الخطوة الثالثة من نوعها في أقل من أربعة أشهر.

وتمت هذه التعيينات بعد تسوية بين الفرقة الرابعة والمخابرات الجوية مما جعل التشكيلة القضائية الأخيرة مرضية للطرفين المتصارعين على إدارة الأزمة.

ويصف أحد القضاة السابقين في قصر العدل بدمشق المحاكمات الأخيرة بأنها “جاءت بقرار مشترك من فرع المخابرات الجوية والفرقة الرابعة كمحاولة لفرض هيبة تستعيد حقبة الثمانينيات وسط صراع بدأ يطفو على السطح بين المؤسسات الأمنية على إدارة الدولة”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: