إعفاء سفير أمريكا في الخرطوم من مهامه وإحالته على التقاعد بعد اعتناقه الإسلام

ترددت أنباء عن اعتناق سفير الولايات المتحدة الأمريكية باالسودان “جوزيف استافورد” الإسلام وهو ما جعل بلاده تعفيه من مهامه وإحالته على التقاعد
وقد كذبت السفارة الأمريكية بالخرطوم الخبر وأكدت أن “استافورد” تقدم باستقالته لأسباب أسرية ونفى المتحدث باسمها “رونالد هوكينز”، أن يكون “استافورد” أحيل للتقاعد. وقال: “لقد تقدم باستقالته لأسباب أسرية خاصة به”، لافتاً إلى أن طلبه المضمن في الاستقالة شمل إعفاءه من العمل، في وزارة الخارجية الأمريكية بشكل كامل حتى يتفرغ لأسرته.
وقال “رونالد” : “إن واشنطن ستقوم بتعيين قائم جديد للأعمال في السودان خلفاً له”دون أن يحدد مدة زمنية لوصوله، موضحاً أن نائب القائم بالأعمال الحالي “كريستوفر روان” سيقوم بتصريف مهام السفارة، ريثما يتم تعيين قائم آخر جديد.

هذا وقد ذكرت تقارير صحفية سودانية أن إعفاء واشنطن للقائم بأعمال السفارة الأمريكية في السودان السفير (جوزيف ستافورد) عن مهامه الدبلوماسية بالعاصمة الخرطوم، وإيقافه عن العمل فورًا بصورة مفاجئة  – جاء نتيجة لاعتناقه الإسلام.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: