إعلاميون يقبضون وآخرون يدفعون الثمن ؟!! (أحمـــد منصـــور)

ينقسم الإعلاميون في العالم العربي إلى نوعين، نوع ينحاز للحكومات والأنظمة المستبدة يروّج لمشروعاتهم ويدافع عن فسادهم ويقبض ثمن ما يقوم به من أموال وغيرها والنوع الآخر ربما يدفع حياته ثمنا للحقيقة التى يسعى كي يقدمها للناس وهذا الصنف هو الذي يعاني في هذه المهنة التي أصبحت الأكثر صعوبة في العالم العربي.

ولنا أن نتخيل حجم الكارثة التي حلت بالإعلاميين العرب خلال عام 2013 إذا علمنا أن عدد كل الصحفيين الذين قتلوا خلال الحرب العالمية الثانية بين عامي 1939 و1945 لا يزيد على 68 صحفيا وفق تقرير نشرته مؤسسة «فريدم هاوس» المكرسة للدفاع عن حرية الصحافة، أما عدد الصحفيين الذين قتلوا في حرب فيتنام طيلة عشرين عاما بين عامي 1955 و1975 فلم يزد على 66 صحفيا، لكن عام 2013 كان عاما داميا في العالم العربي بالنسبة للإعلاميين فقد قتل خلال هذا العام وحده 56 صحفيا وإعلاميا عربيا محترفا وذلك وفق التقرير السنوي الثاني لشبكة المدافعين عن حرية الإعلام في العالم العربي «سند» حول حالة الحريات الإعلامية في العالم العربي 2013 تحت عنوان «الهاوية».

و جاء في التقرير الذي صدر قبل أيام وجاءتني نسخة كاملة منه أن عدد حالات الانتهاك التي تعرض لها الصحفيون في العالم العربي والتي وصلت إلى المركز بلغت 3860 حالة انتهاك شكلت بمجملها 40 نوعا وشكلا من أشكال الانتهاك، أعلاها القتل حيث قتل 56 صحفيا محترفا أغلبهم كانوا في العراق التي شهدت مقتل 22 صحفيا وصحفية خلال عام 2013 ثم سوريا التي شهدت مقتل 17 صحفيا وصحفية ثم الصومال 6 ومصر 6 وليبيا 5، وأظهر التقرير أن العام الماضي شهد 60 محاولة اغتيال وقعت غالبيتها في اليمن بواقع 26 حالة، ثم سوريا 10 حالات، مصر 10، الصومال 5، العراق 4، لبنان 3 وليبيا 2.

ووثق التقرير 52 حالة اختطاف بلغ أعلاها 32 حالة في سوريا، 10 حالات اختطاف في اليمن، 8 ليبيا، وفي كل من مصر وقطاع غزة حالة واحدة في كل منهما.

وسجل التقرير إصابة 114 صحفيا وصحفية بإصابات متفاوتة، مشيراً إلى أن غالبيتها كان من النوع الخطير والمتوسط، حيث وثق إصابة 50 صحفياً وصحفية في مناطق الضفة الغربية أثناء قيامهم بالتغطية الإعلامية من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي التي تقوم عادة باستهدافهم وبشكل مباشر تعرض أيضاً 41 صحفياً إلى الاستهداف المتعمد للإصابة، كما أصيب 23 صحفياً في سوريا من قبل أطراف الصراع المسلح.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: