إعلاميو التجمّع و العودة لسياسة الماضي بقلم الإعلامي زياد عطيّة

 

كما هو معلوم تعيش ولايات الشمال الغربي هذه الأيام على وقع كارثة إنسانية  اثر الفيضانات الأخيرة التي اجتاحت هذه المنطقة ، التي باتت منكوبة في ظل وصول حالة المواطنين هناك  الى درجة أن أرواحهم مهددة في كل لحظة ، و في وقت أنتظر فيه الشعب التونسي معالجة المسألة بعقلانية ، هب إعلاميو التجمع الدستوري الديمقراطي الى تبرير الكارثة الإنسانية خاصة بولاية جندوبة و اعتبار كون المتساكنين هم سببا في ما يجري في ظل تشبثهم بالبناء الفوضوي و البناء على مقربة من الأودية .

ليس غريبا أن يخرج علينا مجددا إعلاميو بن علي و إعلام السابع من نوفمبر ليقفوا جميعهم مجددا في صف الحزب الحاكم ، و يأتون بكل الوسائل للدفاع المشروع حسب رأيهم  على الحكومة الجديدة التي يقودها نداء تونس – ذراع النظام السابق ، فما معالجة حادثة الكارثة بالشمال الغربي في وسائل الاعلام التونسية ،  ليس إلا دليل على كون هؤلاء عادوا مجددا لسياستهم التي نشئوا و ترعرعوا عليها و هي سياسة التلميع من الحزب الحاكم و تبرير كل ما يحدث بتونس بتهمة الشعب التونسي و جعله سببا في كل شئ ، فقد أعادت لي مأساة الشمال  الغربي اليوم تلك المأساة التي عاشها مدينة الرديف من سنة 2008 .

لن نستغرب غدا  أن يخرج علينا هؤلاء من يعتبرون أنفسهم صحفيون في تونس و يهللون لزيارة أحد وزراء نداء تونس أو أعضائه بمجلس النواب  للشمال الغربي  و يعتبرون ذلك انجازا عظيما ، و يأتون لنا بجحافل الطائرات المعبئة بالأغطية و الأقمشة .

سننتظر ربما ظهور الإعلامي لطفي العماري حتى يتحفنا بمقال شهير جديد و يعنون قائلا ” في الشمال الغربي فيفري 2015 … من لم يرى كمن لم يسمع …” أو ربما ستخرج علينا العلامة مايا القصوري و تقول كون قولتها الشهيرة ” شباب الشمال الغربي شباب غير واعي و لا ثقافة الفهم ..” أو ربما بوغلاب ؟ لا ربما نوفل الورتاني ، قد تفعلها موزاييك بربط حي و خاص بأهازيج فرحة أهالي جندوبة بمشروع جديد بالمنطقة ، لكن قد يكون السبق الصحفي لصالح جريدة الصريح بعنوان بالبند العريض ” الشمال الغربي يصرخ : شكرا سيادة الرئيس أنقذتنا ” …

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: