إفريقيا الوسطى : الإدّعاء العام يحقّق في مقبرة جماعية عثر عليها وسط العاصمة بانجي

أعلنت السلطات في جمهورية أفريقيا الوسطى، عن فتح تحقيق في مقبرة جماعية تم اكتشافها بالعاصمة بانجي، في وقت أعلنت فيه فرنسا عن إرسال مئات الجنود، لتعزيز قواتها في الدولة الأفريقية، التي تشهد أعمال “تصفية جماعية” للمسلمين، بحسب شبكة “سي إن إن” الإخبارية.
و قال المدعي العام “ماتورين جرينزينجو”، إن السلطات الحكومية بمعاونة القوات الفرنسية و عناصر من قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي، تعمل على رفع الغطاء الخرساني لخزان أسمنتي أقيم تحت الأرض، لانتشال الجثث المتحللة، و التي تبلغ حوالي 13 جثة، وفق تقديرات أولية. و تابع “جرينزينجو”، في تصريحات للصحفيين، بقوله : “علينا أولا أن نرفع الغطاء، بما يسمح لنا برؤية أوضح، للوقوف على العدد الحقيقي للجثث التي تم العثور عليها”، فيما لم تعلن السلطات الحكومية عن أي تفاصيل إضافية بشأن هوية الضحايا الذين تضم المقبرة الجماعية جثثهم.
و في وقت سابق هذا الأسبوع، ذكر مفوض الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين “أنطونيو جوتيريس”، أثناء زيارته إلى بانجي، أمس الأول، أن الدولة الأفريقية تشهد “كارثة إنسانية ذات أبعاد لا توصف”، و قال إن “التطهير العرقي و الديني الواسع النطاق يتواصل في البلاد.. أعمال العنف فيها تتميز بالهمجية المروعة والوحشية و اللا إنسانية”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: