إلى السيد رئيس حزب نهضة نسخة ما بعد 14 جانفى( كتبه رافع القارصي)

إلى السيد رئيس حزب نهضة نسخة ما بعد 14 جانفى
كفاك مغالطة متى تفهم أن شعبنا قام بثورة وأقصى منظومة الفساد بدمه ؟؟؟؟
إختار السيد راشد الغنّوشى إجابة صالحة لكل زمان ومكان لتبرير تعطيل حزبه لقانون إبعاد التجمعيين عن العملية الإنتخابية القادمة مفادها أنّ الإقصاء لا يقوم به القانون ولا تشرّعه المجالس التأسيسية وإنّما يعود ذلك للجماهير التى تملك الحق فى تقديم هذا الحزب و تأخير ذاك الحزب فهى التى تزكّى وهى التى تقصّى .
مأساة وفضائحية هذه الإجابة أنّها تكشف أنّ صاجبها لم يستوعبب بعد أنّ شعبنا قام بواجبه فى إقصاء حزب الدستور عندما ثار على أركانه ورموزه و أسقط أصنامه بفضل الله ثم بفضل دماء أبنائه الشهداء الأطهار و من المفروض بعد معركة الحسم الإنتخابى ليوم 23 أكتوبر أنّ الدور جاء على النخبة السياسية لتقنين إرادة الشعب و تحويلها إلى قوانين و تشريعات ملزمة على درب إسكان الثورة فى مؤسسات الدولة و لكن منعكم الجبن عن معانقة التاريخ حيث آثرتم إسكان الدولة فى الثورة على إسكان الثورة فى الدولة .
إنّ إحالة السيد الغنّوشى لمسؤولية إقصاء حزب الدستور على الجماهير لا يعنى أنّه مؤمن بدورها الذى قامت به على أحسن وجه أيّام الثورة فى الوقت الذى كان فيه إلى جانب نخب الهزيمة يبحث عن مصالحة شاملة مع النظام البائد لا تستثنى أحد
وإنّما الإحالة فى الحقيقة ما هى إلاّ تهرّب من تحمل تبعات الإيفاء بأمانة الشهداء بعد أن أصبح الإيفاء بتعهدات صفقات التسويات السياسية الذليلة واجب الواجبات .
متى ترفعون شعار إستسلام الشجعان و تريحون مريديكم من لعب الأدوار التى عرف بها المرتزق برهان بسيّس .
مع تحيات أخيكم رافع

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: