إلى السيد مهدي جمعة :عندما يقنع الصرار النملة بالغناء في مناهجنا التعليمية فلا تنتظر شعبا يعمل ويبادر( ليلى العود)

في كلمته الأخير للشعب التونسي طالب رئيس الحكومة السيد مهدي جمعة بالعمل ولا شيئ غير العمل للخروج من أزمة الوطن الخانقة على الصعيد الاقتصادي
والسؤال الذي أود أن أوجهه للسيد جمعة كيف تطلب وتنتظر شعبا يعمل ويبادر والقائمون على برمجة مناهجنا التعليمية سمحوا لأنفسهم بتحريف قصة النملة والصرار التي تعلم منها جيلنا أن من يزرع يحصد ومن يعمل ويجتهد يوفر غذاءه ويدخر ليوم الشدة وهو ما قامت به النملة و اما من يتقاعس ويلهو ويهدر وقته في الغناء والحياة العبثية يجد نفسه ملوما محسورا وجائعا ومتسولا عند الآخر وهو حال الصرار في هذه القصة وحال التونسيين اليوم
هذه القصة التي تعلمنا منها قيمة العمل والادخار وعدم التواكل على الآخر حرفت من قبل كاتب مجهول الهوية في كتاب السنة الثانية من التعليم الاساسي في باب ” المشروع والمبادرة ” في نص بعنوان ” علمني يا صرار ” …وليس هناك ما يشير في هذا النص إلى أن الصرار هو الذي يذهب إلى النملة ويتسول منها قوت يومه نتيجة تقاعسه عن العمل بل جعلوا النملة هي التي تطرق باب الصرار وتطلب منه تعليمها الغناء بقولها ” جئتك يا صرار لتعلمني الغناء ” لينتهي النص بخضوع النملة لثقافة اللهو والحياة العبثية بقولها ” اقنعتني يا صرار ”
فللسيد مهدي جمعة أقول :
لتطلب شعبا متعلما وواعيا ومبادرا  ومتخلقا عليكم بثورة في مناهجنا التعليمية التي تفتقد برامجها حاليا إلى سياسة واضحة لإخراج جيل يعتز بانتمائه وهويته من جهة ويكون قادرا على الاختراع والابتكار في مجال العلوم من جهة أخرى
ولا أظن أن القيام بثورة في مجال التعليم ستعجز حكومتك خاصة وقد قيل لنا انها تضم كفاءات …فهلا عجلتم بإظهار الكفاءة في تغيير هذا التعليم الذي أصبح يعلم الجيل كيف تنتصر ثقافة الغناء واللهو على ثقافة العمل ؟

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: