إلى “مجاري إعلام الغدر”: أنتم تسقطون لكن أشهد أنكم سمان كقطط أسيادكم

عندما يتم تخصيص افتتاحيات في صحف “وكالة الاتصال” و “كرونيكات” كل اذاعات عائلة المخلوع و في بلاتوهات تلفزات عبد الوهاب عبد الله و المال المسروق من أجل مهاجمة “الاعلام البديل”، تمرّر عبارة “الإعلام البديل” من طرف إعلاميي العار باستهزاء…

الإعلام البديل الذي لا يتجاوز بعض التليفزات الفقيرة و الاذاعات المحاصرة و الجرائد اليتيمة و كثير من مواقع الكترونية هاوية يؤثثها مناضلون ليس لهم مال كمال و لا دعم سليم ولا مسروقات سامي و لا اتاوة مال عمومي… عندما يصبح هذا الاعلام البديل “الزوالي” الذي لا يتابعه الا صفر فاصل حسب احصاءات مراكز سبر الآراء “الباجية السبسية”، كابوسا يزعج مختار و نوفل و هيثم و سفيان و من لف لفهم.. من فلتات الكتبة فيدبجون فيه الهجاء و النكت “الماصطة” ليلا نهارا.. فمعنى ذلك أن مجاري اعلامهم أصبحت تختنق من تراكم “الفضلات”..

و إن هذا الاعلام البديل، أصبح فعلا يحاصرهم.. هذا لا يمنع أن “العار” يفوق “البديل” بماله الضخم و خبرات تكنوقراط الكذب المهني من المجربين في مجال تسويق “القذارة” بمدرسة عبد الوهاب عبد الله المنفتحة قبلنا على رياح المهنية المعولمة.. أنتم تسقطون رغم “علمكم و خبرتكم” و إعلامنا البديل يصعد رغم “قلة معرفته” و سيتعلم “خبرة الصدق” و مهنية الرفعة شيئا فشيئا…

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: