rerer

إلى وليد جلاد و من جاوره.. مقال الناشط مروان جدة

إلى وليد جلاد و من جاوره.. مقال الناشط مروان جدة

اليك بعض اﻷرقام و المعطيات الرسمية و شبه الرسمية
و أتحدى أي مصدر رسمي ( فقط ) أن يشكك فيها أو يكذبها بالدليل و البرهان لا بالكذب و البهتان .

تم تفكيك 1300 خلية ارهابية ( حسب وزارة الداخلية )
أي ما يعادل 20000 مشتبه تقريبا .
عدد الموقوفين في السجن أكثر من 2000 سجين
عدد القضايا المحالة على القطب القضائي لﻹرهاب 1500 قضية تقريبا .

لم يثبت في أي قضية ، و في أي محضر بحث تحقيقي أن إرهابيا واحدا استعمل النقاب للتخفي أو الهروب .
المغادرون الى ليبيا اما سيمرون بطرق التهريب و بالتالي لن يحتاجوا الى تغطية الوجه ، او عبر البوابات الرسمية و بالتالي سيضطرون حتما الى كشف الوجه للتأكد من الهويات ..

بالنسبة ﻷبي عياض فلم يثبت أنه تخفى بنقاب سواءا عند مغادرة جامع الفتح أو مغادرة التراب التونسي بل ان الوارد في المحاضر اﻷولية على اﻷقل أن عون أمن جمهوري هو من سهل له الهروب .. و لو تقدم مشروعكم بمفتاح لغلق بوابة ” أفرح بيا اﻹرهابية لكان أفضل ” .

كما أن المتأكد أن المتهمين و الفارين يعتمدون طرقا أخرى يرونها أنفع و أنجع للتخفي و اﻹندساس كالعدسات اللاصقة و صبغ الشعر أو ارتداء ثياب و حلق و قبعات قد توحي على أن صاحبها ” مرخوف ” و ليس ” متشدد ” ، أما ارتداء النقاب فيعيق الحركة و يجلب اﻷنظار و يكون بذلك صاحبه عرضة لﻹيقاف للتثبت كجل المنتقبات اللائي تتم هرسلتهن بشكل مستمر و لذلك انخفض عدد المنتقبات.

معركة النقاب هي معركة أيديولوجية تلتحف تارة بالغطاء اﻷديولوجي و طورا بالغطاء اﻷمني .. لم توجد دولة في الشرق أو في الغرب حاربت اﻹرهاب بمنع النقاب ،
و الشقيقة الكبرى خير مثال ( 30 سنة حرب ، 200 ألف قتيل ، فيها أكبر جماعة في شمال افريقيا ، مذهبها مالكي و لم يجرؤ جنرالاتها على مجرد التفكير بمنع النقاب )

ما ذكرته على تونس ينطبق على جل بلدان العالم مع استثناءات شاذة أو غير ثابتة الا في هذا العالم اﻹفتراضي الذي ينتقي منه بعض المرضى ماطاب لهم من أباطيل يهولونها و يؤولونها ليبرروا به مشاريعهم الفاشلة .

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: