إماراتية تتفاخر بمشاركتها في قصف سوريا.. وعائلتها تتبرأ منها

بعدما تداول نشطاء صورًا لها وهي تتفاخر بمشاركتها في قصف الأراضي السورية، أصدرت عائلة الطيارة الإماراتية مريم المنصوري إعلان براءة منها، ووصفتها بالابنة العاقة.

وقالت عائلة المنصوري في دولة الإمارات العربية المتحدة في إعلان البراءة: “نعلن للملأ براءتنا من المدعوة “مريم المنصوري ” وكل من يشارك في العدوان الدولي الغاشم على الشعب السوري الشقيق وعلى رأسهم الابنة العاقة مريم المنصوري”.

وطالبت العائلة “أبناء الوطن بعدم تحميل العائلة وزر أعمال المدعوة “مريم المنصوري”، مؤكدة “أن شرفاء العائلة أجمعوا على هذه البراءة”.

وأهابت عائلة المنصوري بالأمة الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها أن تقوم “بواجبها في الدفاع عن قضايا الأمة ونحضها على الجهاد في سبيل الله ودعم الثورة السورية المباركة في وجه أحفاد ابن العلقمي”.

كما دعت “كل الفصائل والكتائب العاملة على الساحة الشامية إلى التوحد وتضافر القوى والجهود لهدف واحد وهو إسقاط نظام الأسد المسخ القابع على أرض الشام الطاهرة المباركة”.

وفيما يلي نص إعلان البراءة المنشور على شبكة الأمة اليوم للإعلام:

بسم الله الرحمن الرحيم

“يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ آبَاءكُمْ وَإِخْوَانَكُمْ أَوْلِيَاء إَنِ اسْتَحَبُّواْ الْكُفْرَ عَلَى الإِيمَانِ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ”.

(إعلان براءة من المدعوة/ مريم المنصوري)

نحن أبناء عائلة المنصوري في دولة الإمارات العربية المتحدة نعلن للملأ براءتنا من المدعوة “مريم المنصوري” وكل من يشارك في العدوان الدولي الغاشم على الشعب السوري الشقيق، وعلى رأسهم الابنة العاقة “مريم المنصوري”.

ونذكر الأمة الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها بواجبها في الدفاع عن قضايا الأمة ونحضها على الجهاد في سبيل الله ودعم الثورة السورية المباركة في وجه أحفاد ابن العلقمي.

كما وندعو كل الفصائل والكتائب العاملة على الساحة الشامية إلى التوحد وتضافر القوى والجهود لهدف واحد وهو إسقاط نظام الأسد المسخ القابع على أرض الشام الطاهرة المباركة.

إن عائلة المنصوري في الوطن وخارجه تنتهز هذه الفرصة لكي تعلن عن تأيدها للثورة السورية المباركة ولكل الأحرار المدافعين عن حقوقهم في كل مكان.

إن عائلتنا تتشرف بكل حر مدافع عن قضيته, وبكل من حمل سلاحه من أجل رفعة أمته، ونتشرف بأبطال أهل السنة في العراق وفي بلاد الشام, وبكل الذين حملوا راية الحق أينما كانوا ولا يضرهم أن لا نعرفهم فالله يعرفهم ويعرف نصرهم.

ونطالب أبناء الوطن بعدم تحميل العائلة وزر أعمال المدعوة “مريم المنصوري” وأن شرفاء العائلة أجمعوا على هذه البراءة.

عائلة المنصوري

24 – 9- 2014م”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: