إنجاز تاريخي لوزير الشؤون الدينية و حكومة حبيب الصيد في الشأن الديني

[ads2]

وقع وزير الشؤون الدينية محمد خليل على  الأمر المتعلق بتنظير الوعاظ و المرشدين برجال تعليم الابتدائي و الثانوي
كما تم  الوقيع على الأمر المتعلق بتمكين القائمين على شؤون المساجد و الجوامع من الأجر الأدنى و التغطية الاجتماعية
كخطوة أولى تاريخية ، في انتظار خطوات أخرى تعلي من مقام القطاع الديني و توليه المكانة التي يستحقها في مجتمعه، بالرغم من العراقيل التي ما انفك و لا زال يضعها الاتحاد العام التونسي للشغل في طريق وزير الشؤون الدينية و منها حجبه لقائمات الحجيج و سعيه لتعطيل ركن الحج و قيامه باضراب عام فاشل و ترويج المغالطات من طرف بعض متحذلقيه المنسوبين للقطاع وحجتهم في ذلك عدم تفعيل الاتفاقيات المذكورة أعلاه في حين أن وزير الشؤون الدينية وقعها منذ الأسبوع الأول من توليه الوزارة، و إنما سبب حنقهم و غيظهم هو إقالة الكاتب العام لنقابتهم وهو ما يعتبر سابقة لم يقدم عليها أي وزير في أي قطاع آخر و عدم رضوخ وزير الشؤون الدينية لهرسلتهم و ضجيج متحذلقيهم و عدم تشريكهم في صياغة و تنفيذ برامج الوزارة إذ أن ذلك لا يدخل ضمن مشمولاتهم النقابية الشيء الذي يضعهم في حجمهم الحقيقي.

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: