وانضم بيبر، الذي طورته شركة زورا بوتس البلجيكية لتحسين الرعاية الصحية والاجتماعية، إلى الفريق الطبي كعامل استقبال بمستشفى إيه.زد داميان في مدينة أوستند.

بسرعة تبلغ 3 كيلومترات فقط في الساعة يستطيع بيبر أيضا أن يأخذ بيد المرضى الأبطأ في الحركة، ويعمل بيبر لما يصل إلى 20 ساعة بمفرده عند شحن بطاريته بالكامل.

وقالت فابريس جوفين الرئيسة التنفيذية لشركة زورا بوتس: “الإنسان الآلي نفسه طوله متر و20 سنتيمترا لذا فهو ليس إنسانا آليا على غرار أرنولد شوارزنيغر بسترته الجلدية وجملته الشهيرة (سوف أعود)… إنه روبوت لطيف وردود الأفعال إيجابية حتى الآن”.

وخلال أسبوعه الأول كان بيبر في قسم الولادة بالمستشفى في معظم الوقت.

وأبدت بييكي فاندبوت، التي وضعت طفلها بالمستشفى دهشتها، وقالت: “إنها طريقة جديدة للتواصل وربما يشعر البعض بالطمأنينة”.

وبيبر ليس أول إنسان آلي بمستشفى “إيه.زد داميان”، لكنه الأول من حيث قدرته على التواصل مع المرضى وإرشادهم.

وقبل وصول بيبر تعامل طاقم المستشفى من قبل مع سلفه زورا لنحو عام، وزورا أصغر وأبطأ من بيبر ويستخدم بشكل أساسي في جلسات العلاج الطبيعي.

وبيبر غالي الثمن، إذ يبلغ سعره 30 ألف يورو، واشترى عملاء يابانيون واحدا منه فقط للعمل في المنزل.

[ads2]

سكاي نيوز عربية