إن لم تكن قدري.. فأنت إختياري

كم صفحة من حياتي أطويها
كم قصيدة شعر أغنيها
كم قلم حبر أتركه
على نافذتك و أحكيها
قل لي كم ساعة أقضيها
و كم ليلة أمنيها
لأقول لك إني أحبك
و ليموت العشق إذا إفتقدتك
أحتاجك أنت … أنت لأنك
صححت مساري و لأنّك غيّرت قراري
أحتاج لشخص يكون أمامي
فوجوده يعني إتّزاني
شخصا واحد يوقف جدالي
كنت قد أحببتك و هذا كلامي
و عندما أتخذ أمرًا لا أتراجع عن قراري
فان لم تكن قدري ….
فقد كنت إختياري
__________________
فضيلة الحامّي

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: