01

النظام الإيراني الذي دمّر أربع دول عربيّة يعلن مقاطعته للحج هذا العام

النظام الإيراني الذي دمّر أربع دول عربيّة يعلن مقاطعته للحج هذا العام

صرح وزير الثقافة الإيراني علي جنتي امس  الخميس أن الظروف غير متوفرة لكي يتوجه الإيرانيون إلى السعودية لأداء فريضة الحج في هذا الموسم ، متهما السعوديين بعرقلة الاتفاق بين الجانبين بشان التأشيرة.

وأضاف الوزير، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، أن رئاسة منظمة الحج عقدت أربع جلسات مع وزارة الحج السعودية، واصفا سلوك الجانب السعودي بأنه “كان فاترا جدا وغير لائق ولم يوافقوا على مقترحاتنا بشأن التأشيرة والنقل الجوي وتوفير أمن الحجاج”.

وأردف قائلا إن المسؤولين السعوديين “لم يعدوا بمنح التأشيرة للحجاج الإيرانيين، ورأوا أن عليهم التوجه إلى بلد ثالث للحصول على التأشيرة ما يشير إلى عدم توفر الظروف لأداء مناسك الحج”.

من جهتها أكدت وزارة الحج السعودية في بيان نقلته صحيفة “الرياض” أن “وفد شؤون الحج الإيراني رفض التوقيع على محضر الاتفاق لإنهاء ترتيبات حج هذا العام معللاً ذلك برغبته في عرضه على مرجعيتهم في إيران”.

وأوضح البيان أن الوفد الإيراني أبدى “إصرارا شديدا على منح التأشيرات لحجاجهم من داخل إيران”.

وقد استغلت إيران حادثة التدافع في موسم الحج الفارط  ودعا عضو لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى الإسلامي الإيراني باقر حسيني إلى سلب شؤون الحج من السعوديين  .

هذا ويرى مراقبون أن  إيران التي تستغل حادثة الرافعة لا يهمها أمر المسلمين والحجاج بقدر ما يهمها وضع يدها على مكة وفق مخطط ممنهج مرتبط باتفاقها النووي مع الدول الكبرى ومن بين أهداف هذا الاتفاق حماية إيران لأمن الصهاينة مقابل استيلائها على مكة حسب المراقبون

وما يعزز رأي هؤلاء المراقبين ما يقع من غزل بين الايرانيين والصهاينة حيث أزالت الحسينيات الشيعية شعار ” الموت لإسرائيل ” و ” الموت لأمريكا ” حسب ما أفاد به القيادي في ميليشيات الباسيج التابعة للحرس الثوري الإيراني، عبر موقع «باسيج نيوز”

من جانبه، أكد رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام الإيراني، علي أكبر هاشمي رفسنجاني، أن آية الله الخميني وافق على إزالة شعار ” الموت لأمريكا” .

وفي نفس السياق ذكرت مصادر إعلامية من إيران أن عمدة طهران قرر أن يتخلى عن الملصقات واللوحات الإعلانية، التي كانت تنتشر في العاصمة وتحمل عبارات “الموت لأمريكا”، وقد حلت محلها صور لوحات فنية مشهورة لرسامين محليين وأجانب.

هذا وقد استبدل في إيران شعار “الموت لأمريكا – الموت لإسرائيل ” بشعار ” الموت للسعودية ” وذلك في تظاهرة نظمها الحرس الثوري الايراني  في طهران أمام السفارة السعودية ردا على حملة “عاصفة الحزم” العربية التي تستهدف حوثيي اليمن.

وتناغما مع ما يقع في معابد إيران وشوارعها عُلّقت في المقابل في أحد شوارع تل أبيب لافتة ضخمة كُتب عليها: “هنا ستفتتح قريبا السفارة الإيرانية في إسرائيل”

ووضع على اللافتة علمي إيران والكيان الصهيوني و رقم هاتف حالما يتم الاتصال به يأتي الصوت قائلا : “أهلا بكم في السفارة الإيرانية في تل أبيب”

هذا وقد نشرت صحيفة “هآرتس” العبرية في نسختها الإنجليزية صورة جماعية لعدد من الفنانين والنشطاء المدنيين اليهود قاموا بفتح سفارة إيرانية رمزية ورفعوا العلم الإيراني .

وقال النشطاء إنهم سيقيمون في هذه السفارة الإيرانية الرمزية، معرضا لآثار فنانين إيرانيين بجوار مكتب رسمي ومكان لاستضافة الإسرائيليين وتقديم المأكولات الإيرانية، وسيرفعون أيضا أعلام إيران الرسمية في عدد من مدن الدولة العبرية.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: