140524094727am_2101993820353196

إيران تمنع أتباع “ديانة التشيع” من مواطنيها من التوجه للحج هذا العام وتحذرهم من الذهاب عن طريق بلد ثالث

إيران تمنع أتباع “ديانة التشيع” من مواطنيها من التوجه للحج هذا العام وتحذرهم من الذهاب عن طريق بلد ثالث

حذرت إيران مواطنيها من التوجه إلى أداء مناسك الحج عن طريق بلد ثالث بعد قرارها مقاطعة موسم الحج لهذه السنة .

وقال مدير منظمة الحج والزيارة الإيرانية، سعيد أوحدي ” لا ننصح مواطني بلادنا بالتوجه إلى الحج في العام الجاري و أوصي المواطنين الذين يريدون السفر للحج انطلاقاً من بلدان أخرى بأن لا يفعلوا”.

هذا وتتحجج إيران بحجج مختلفة لتبرير قرار مقاطعة موسم الحج هذه السنة وامتنعت بعثة منظمة الحج والزيارة الإيرانية عن توقيع  محضر إنهاء ترتيبات الحج والتي حظيت بموافقة جميع الدول الإسلامية.

وأفادت مصادر مطلعة أن مقاطعة إيران موسم الحج هذه السنة تعود لأسباب من بينها إصرار خامنئي على “إجراء مراسم “دعاء كميل” في الحرم النبوي بهدف تحويله إلى منبر سياسي لمهاجمة المملكة العربية السعودية واستغلال الشعائر الإسلامية من أجل تصفية حسابات سياسية، الأمر الذي رفضته السعودية”.

أمامطلب إيران  الثاني، فكان إجراء مراسم “البراءة من المشركين”، حيث ينظم الإيرانيون كل عام مسيرة بهذه المناسبة تتسبب في زحام غير طبيعي في الحج وهو ما ترفضه السعودية خوفا على سلامة الحجيج من التدافع .

هذا وقد استنكرت  هيئة كبار العلماء في السعودية في بيان لها أمس الثلاثاء ما تمارسه إيران وأتباعها من إساءة للمسلمين بتفريق صفهم وإثارة الحروب والنزاع في بعض البلدان الإسلامية وبسعيها لتسييس موسم الحج وإثارة النزاعات فيه.

وجاء البيان ردا على محاولات إيران الحصول على مزايا خاصة بالإيرانيين في مناسك الحج وهو الأمر الذي رفضته المملكة العربية السعودية. وشدد البيان أن الحج يجب أن يؤدى كما أداه النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وأكدت الهيئة في بيانها “أن من أجلّ مقاصد الحج تعظيم حرمات الله، وأن من تعظيم شعيرة الحج أن تُؤدى كما أداها النبي صلى الله عليه وآله وسلم . وأنه ليس من تعظيم الحج الإحداث فيه بما لم يأذن به الله في كتابه ولا سنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، وأن من التزام أخوة الدين ورابطة الإسلام إبعاد الحج عن ما يعكر مظهر الوحدة ويخالف الغايات السامية من ذكر الله تعالى والتزود من البر والتقوى .”

وقالت هيئة كبار العلماء إنها “تؤيد السياسة الثابتة للمملكة العربية السعودية التي تخدم الحرمين الشريفين، وترعاهما، وهي تنهج عدم السماح لأي جهة بتعكير صفو الحج والعبث بأمن الحجيج ومحاولة شق الصف الإسلامي.”

هذا وقد رفض الوفد الإيراني  التوقيع على اتفاق ترتيبات الحج مع المملكة رغم تلبية السعودية جميع المتطلبات الإيرانية المتعلقة بسفر الحجيج وتأمين وتلبية احتياجاتهم أثناء المناسك.

ويذكر أن إيران استغلت في موسم الحج للسنة الفارطة حادثتي الرافعة والتدافع وطالبت بسحب  شؤون الحج من المملكة العربية السعودية ما أثار الشكوك أنها وراء هذه الأحداث الأليمة .

ورأى مراقبون أن إيران في استغلالها لهذين الحادثتين  لا يهمها أمر المسلمين والحجاج بقدر ما يهمها وضع يدها على مكة وفق مخطط ممنهج مرتبط باتفاقها النووي مع الدول الكبرى ومن بين أهداف هذا الاتفاق حماية إيران لأمن الصهاينة مقابل استيلائها على مكة وهو ما أثار الشكوكحول تورطها في هذه الأحداث حسب تحليل المراقبين

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: