إيهود باراك يدعو أمريكا لدعم الانقلابي عبد الفتاح السيسي لتولي رئاسة مصر

دعا رئيس الوزراء الصهيوني السابق إيهود باراك الولايات المتحدة إلى دعم المرشح الرئاسي في مصر عبد الفتاح السيسي خلال المرحلة الحالية وعدم انتقاده بشكل علني، وتأجيل أي اختلافات معه إلى ما بعد توليه السلطة.
وقال باراك في كلمة ألقاها أمام معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى إنه “يتعين على الولايات المتحدة في بعض الأحيان التنازلُ عن قيم الدفاع عن الحرية والديمقراطية بهدف حماية مصالحها”.
وأضاف أنه شعر بالفرح بعد أن تدخل الجيش واعتقال الرئيس محمد مرسي و خروج الرئيس المخلوع حسنى مبارك من السجن.
واعتبر باراك أن التحدي الأكبر الآن في مصر هو توفير الغذاء والوظائف والحفاظ على دور مصر كأحد الدعائم الرئيسية في منطقة الشرق الأوسط، وهو أمر قال إن السيسي قادر على تحقيقه.
وطالب الأميركيين بالتحلي بالصبر والتعايش مع السيسي، وإبداء أي ملاحظات بصورة غير علنية، وعدم إبداء أي خلافات معه إلا بعد توليه السلطة.
ويذكر أن السيسي قائد الانقلاب العسكري على الشرعية في مصر وعد باحترام كل المعاهدات الدولية بما فيها معاهدة السلام مع الكيان الصهيوني

الجزيرة

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: