اتحاد علماء المسلمين يستنهض الأمّة لرفض التدخّل الروسي في سوريا ويطالب بدعم رغبة الشعب السوري في التحرّر من قبضة نظام الأسد

اتحاد علماء المسلمين يستنهض الأمّة لرفض التدخّل الروسي في سوريا ويطالب بدعم رغبة الشعب السوري في التحرّر من قبضة نظام الأسدأصدر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بيانا، اليوم الأحد الرابع من أكتوبر 2015، يستنهض فيه الأمة الاسلامية و العربية لرفض التدخّل الروسي في سوريا و يحث فيه الالعلماء و الحكماء و الشعوب لدعم رغبة الشعب السوري في التحرّر من قبضة نظام الأسد.

و هذا نصّ بيان الاتحاد كما ورد :

” الدوحة في 20 ذو الحجة 1436 هـ
الموافق 04 أكتوبر 2015م

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين
يستنهض الأمة الإسلامية والعربية شعوباً وعلماء وحكاماً لرفض التدخلات الروسية في سوريا ، ويطالب العالم الحر بالاستمرار في دعم ثورة الشعب السوري ونضاله ورغبته في التحرر الوطني من قبضة نظام بشار المجرم الأثيم، ويدعو لتسليح المعارضة غير المتشددة ، ويرى أنه لا حل إلا برحيل الأسد الذي يقتل العباد ويدمر البلاد، ويدعو إلى اتخاذ قرار أممي يقضي بحظر طيران قوات الأسد وداعميه فوق سوريا .

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد (صلى الله عليه وسلم) وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد …

فإن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يتابع بقلق بالغ المخاطر التي تتعرض لها الأمة الإسلامية منذ سنوات طويلة، ومحاولات التفتيت والتقسيم والإضعاف لأمتنا، والسيطرة على بلادنا ومقدساتنا ومواردنا وثرواتنا ، وفرض التبعية علينا ، ووأد أي محاولة للتحرر من تلك التبعية التي تسببت في تأخر الأمة الإسلامية عن باقي الأمم، كما يدعو لمقاومة التدخلات الدولية في عالمنا العربي والإسلامي، وبخاصة في القضية السورية التي ظهر واضحا تدخل القوات الروسية والإيرانية وميليشيات لبنانية وعراقية، لدعم نظام الأسد المجرم بذريعة محاربة الإرهاب.
كما يدعو الاتحاد لمواجهة هذه الهجمة الروسية التي تستهدف المقاومة المعتدلة، والمجاهدين المناضلين، والمدن الصامدة ، التي تتعرض لقصف الطائرات والصواريخ بشكل يومي ومتواصل ما أدى لاستشهاد العديد من أبناء الشعب السوري الحر ، مع التخاذل الأممي، والتواطؤ الغربي، والضعف العربي والإسلامي.

وللأسف فإن ذلك كله يأتي في نفس الوقت الذي تعلن فيه أنظمة عربية تأييدها لهذه الضربات، أو تذهب لعقد صفقات مشبوهة مع روسيا في هذا التوقيت، وكأنها تدعمها وتقرها على ما تقوم به من تدخل مرفوض في بلادنا وقضايانا لحماية أنظمة إجرامية قاتلة.
والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين إزاء هذه القضية الخطيرة ، يؤكد على ما يلي :
1- يطالب الاتحاد جموع الأمة برفض أي تدخلات أجنبية في الشأن السوري ، روسية كانت أو إيرانية أو غيرها ، وكذلك يطالب حكوماتها بالضغط من أجل إيقاف الطلعات الجوية العدوانية التي تستهدف المدنيين والثوار والمجاهدين الأحرار.
2- يدعو الاتحاد الدول العربية والإسلامية، وجامعة الدول العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي إلى المطالبة بسرعة تبني قرار أممي يقضي بحظر الطيران فوق الأراضي السورية لقوات بشار الأسد وداعميه من الروس أو غيرهم، وذلك حماية لمن تبقى من الشعب السوري الذي قتل منه مئات الآلاف طوال السنوات الأربع الماضية وما زال القتل مستمراً .
3- يطالب الاتحاد العالم الحر بالاستمرار في دعم الشعب السوري، الباحث عن حريته وإرادته ضد نظام الأسد المستبد القاتل ، حيث لا حل إلا برحيل بشار الأسد ونظامه عن الحكم في سوريا ومحاكمتهم على الجرائم التي ارتكبوها والمآسي التي تسببوا بها .

قال تعالى: { أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ } [الحج: 39].
وقال سبحانه: {وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ } [الحج: 40].

الأمين العام // رئيس الاتحاد
أ. د. علي محيي الدين القره داغي // أ. د. يوسف القرضاوي ”

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: