tunisie telecom

اتصالات تونس تضاعف قوّة الانترنات 50 مرة.. من 20 ميغابايت حاليا الى قرابة 1000 ميغابايت

وقعت شركتا “اتصالات تونس” و”كوريا تيليكوم” مساء امس الاحد على هامش اعمال المنتدى الدولي لتقييس الاتصالات الذي يتواصل الى غاية يوم 26 اكتوبر الجاري بالحمامات، اتفاقية تعاون تشمل بالخصوص تطوير خدمات التجديد وخدمات الانترنات ذات السعة العالية.

وابرز الرئيس المدير العام لاتصالات تونس نزار بوقيلة في تصريح لمراسل (وات) بالجهة ان هذا الاتفاق الاستراتيجي “سيساهم بالخصوص في دفع التعاون في مجالات التجديد وخدمات النفاذ ذات التدفق العالي” مبرزا ان “ما سيميز هذا التعاون كونه سيقوم اساسا على تطوير قدرات البنية التحتية الحالية لاتصالات تونس وخاصة منها خطوط الهاتف النحاسية العادية التي سيتم تطوير قدراتها ومردودها باستعمال تكنولوجيات مجددة بما سيمكن من مضاعفة التدفق 50 مرة، أي من تطوير الربط بالانترنات من 20 ميغابايت حاليا الى قرابة 1000 ميغابايت وحتى اكثر”.

واضاف ان هذا التعاون الاول من نوعه في افريقيا “سيساهم كذلك في تطوير قدرات اتصالات تونس التي تمتلك شبكة من خطوط الالياف البصرية ممتدة بكامل جهات الجمهورية يفوق طولها 18500 كلم، وتعد من اكبر الشبكات في العالم مقارنة بمساحة البلاد التونسية”.

وبين انه “سيتم بمقتضى هذه الاتفاقية الاستفادة من التقدم الكوري في مجال انترنات الجيل الرابع، وتطوير القدرات الحالية من 30 و40 ميغابايت في الثانية، الى ما بين 300 و400 ميغابايت لتمكين الحرفاء من تدفق اكبر وخدمات اكثر تطورا بما يسهل عليهم الابحار او مشاهدة الفيديو”، مبرزا ان “التعاون يشمل التجديد وتطوير الخدمات باستعمال كل ادوات الربط التي تعتمدها اتصالات تونس من خيوط نحاسية او الياف بصرية او ربط راديوي”.

واشار نائب رئيس شركة “كوريا تيليكوم” هيون بيو كيم(Hyun-Pyo Kim) الى ان “كوريا تيليكوم هي من بين المؤسسات الرائدة التي تعمل في ميدان الاتصالات والتي تحرص على تقاسم تجربتها وعلى دفع تبادل الخبرات مع بقية البلدان ومن بينها تونس”، مبرزا ان “اتفاقية التعاون مع اتصالات تونس ستقوم بالخصوص على التعاون التكنولوجي والتجديد”.

وبين انه “سيتم العمل على دفع التعاون مع اتصالات تونس للاستفادة من الحلول المعتمدة لتوفير الانترنات باستعمال الخطوط النحاسية لتوفير الانترنات ذات السعة العالية، بالاضافة الى تطوير اداء الشبكات والرفع من قدراتها ودعم قدرات الموارد البشرية”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: