اتهمه بالتحيل على الشعب التونسي : المؤتمر من اجل الجمهورية يطالب بمساءلة الباجي قائد السبسي

دعا حزب المؤتمر من أجل الجمهورية الى مساءلة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي بسبب ثبوت إستغلال الولايات المتحدة الأمريكية لقواعد عسكرية تونسية لضرب أهداف في ليبيا وبسبب عدم الكشف عن معطيات وحقيقة مذكرة التفاهم التونسية الامريكية الممضاة في 20 ماي 2015 والاكتفاء بالقول أنها مذكرة تفاهم .

وأشار القيادي بالحزب عبد الوهاب معطر اليوم الثلاثاء 1 نوفمبر 2016 في تصريح لـ” الشارع المغاربي” أن الحزب اكتشف أن الوثيقة التي وقّعها محسن مرزوق عندما كان مستشارا لرئيس الجمهورية هي مذكرة تفاهم وليس اتفاقية عسكرية وبما أنها اتفاقية فان تونس ملزمة بتنفيذ بنودها.

وذكر بأن الموقع على الوثيقة ومن بعده مصالح رئاسة الجمهورية أنها مذكرة التفاهم و”ليست إلا مجرد إعلان مبادئ عامة و لا تلزم في شيء الدولة التونسية باعتبارها ليست اتفاقية ” .

وقال معطر أن الحزب اكتشف أن الاتفاقية الوثيقة ملزمة للبلاد وباتت سارية المفعول منذ مدة بإقرار وزير الدفاع التونسي والجهات الأمريكية نفسها بوجود نشاط طائرات بدون طيار ومن ثمة فإن دخول هذه الوثيقة حيز النفاذ بذاتها واحتوائها على حرية طرف أجنبي في العمل العسكري بتونس وإعفاء أعماله من مجال القانون الوطني ينقل بالضرورة تصنيف هذه الوثيقة من خانة ” مذكرة التفاهم ” الى مجال الاتفاقية الدولية التي يفرض دستور البلاد إخضاعها للمناقشة والمصادقة من طرف الهيئات الدستورية ذات الصلة وخاصة مجلس نواب الشعب.

وتابع قائلا ” الاتفاقية تتضمن أمرين خطيرين وهما إعطاء الحرية المطلقة للقوات الأمريكية لتوريد ما تراه ضروريا لمهماتها في تونس من أسلحة ومعدات وتقنيات واستغلالها بحرية دون تراخيص مسبقة أو تفتيش أو رقابة كما تضمنت إلتزام الطرف التونسي بإسقاط حقه في محاسبة القوات الأمريكية عن إتلاف المعدات أو المنشآت أو القتل أو الجرح لمواطنين تونسيين عسكريين كانوا أو مدنيين والاقتصار على التعويض المادي من أمريكا علاوة على السماح للقوات الأمريكية بالقيام داخل التراب التونسي بأية أنشطة أخرى متصلة بالميدان العسكري دون توضيح المقصود منها “.

وأكد أن وزارة الدفاع الوطني ووزارة الخارجية ورئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي ومحسن مرزوق قد غالطوا وتحيلوا على الشعب التونسي عند امضائهم للاتفاقية بعدم الافصاح عن محتواها وحقيقتها.

الشارع المغاربي

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: