احتجاجات بحزب فيلدرز بعد تعهده بتقليل المغاربة في هولندا

استقال نائب من الكتلة البرلمانية لحزب الحرية اليميني الهولندي، وسط موجة غير مسبوقة من الاحتجاجات بعد تعهد زعيم الحزب خيرت فيلدرز أمام أنصاره بالسعي لتقليل عدد المغاربة في البلاد خلال احتفال بنصر انتخابي مساء الأربعاء الماضي.

وقال النائب رولاند فان فليت -في رسالة وجهها إلى فيلدرز- إن الوقت حان بالنسبة له لمراجعة ضميره حيال ما يجري في حزب من أجل الحرية، مضيفا أن تصريحات زعيم الحزب بشأن الجالية المغاربية حملته على مغادرة الحزب ليصبح نائبا مستقلا في البرلمان.

من ناحيتها، أعلنت محكمة في لاهاي أنها تلقت أكثر من مائة شكوى بحق فيلدرز، مشيرة إلى أن أكثر من خمسمائة وجهوا له عبر الموقع الإلكتروني للشرطة اتهامات بالتمييز.

كما بلغ عدد المؤيدين لصفحة على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) بعنوان “ارفع شكوى ضد فيلدرز” أكثر من 48 ألف تأييد مساء الخميس.

وقوبلت التصريحات أيضا بتنديد من جماعات مدافعة عن المهاجرين، في حين خرج نائب رئيس تحرير مؤسسة “أر تي أل” للإذاعة والتلفزيون عن الحياد التقليدي وكتب رسالة مفتوحة إلى فيلدرز يقول فيها “عار عليك”.

وأمس الخميس، قالت رابطة الهولنديين المغاربة التي تمثل 368 ألف هولندي من أصل مغربي في البلاد إنها ستقيم دعوى على فيلدرز تتهمه فيها بالتمييز وطلبت من الآخرين أن يحذوا حذوها.

وقال رئيس الرابطة أحمد شريفي إن فيلدرز تجاوز الحدود القانونية باستهدافه جماعة من الناس، مضيفا أن “هذا له تأثير كبير على مجتمعنا، وآمل أن ينظر قاض في ذلك لأنه تجاوز الخطأ، وهذا مخيف بعض الشيء”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: