” احتجاجات شعبية و الشعار لا خوف لا رعب السلطة بيد الشعب ” .. بقلم الناشط السياسي فراس العيني

الإحتجاجات باقية و تمتد…
يمكن لهذه الطبقة السياسية أن تبني صرحا من الأوهام و تسير في اتجاه لتتفاجأ أن الشعب له اتجاه آخر (أي اتجاه غير اتجاههم) … لا أتحدث فقط عن هذه الأيام و لا أتحدث فقط عن الإنتخابات التي أعادت التجمعيين …نتحدث عن الماضي القريب و الحاضر و المستقبل القريب …
في أي لحظة من اللحظات يمكن أن تندلع الإحتجاجات و المظاهرات لتكتسح الناس الشوارع ليقوم الامن بتصرفاته الرعناء ليؤجج الإحتجاج و يزيد من الإحتقان و الغضب لينسحب و يحل محله الجيش ليزداد الناس ثقة في أنفسهم ليعلن حضر التجوال … إلخ
هذه الخطوات سهلة و سريعة و قد تعم مختلف مناطق البلاد في وقت وجيز
كما أنها في أي لحظة من اللحظات… تكون أيضا لأي سبب من الأسباب …
يقول البعض لماذا ؟؟ و ما المطلوب ؟؟
لأنهم يستسهلون شعوبهم و يغترون بأنفسهم و يغرهم صمت الشعب يوما أو يومين أو حتى عاما أو عامين فيندفعون لإشباع رغباتهم في الحكم و السلطة و شهواتهم في الزعامة و القيادة المزعومة فيتنكرون لكل مطلب و يلتفون على كل احتجاج و ينعزلون بأنفسهم عمن أوصلهم إلى ما هم عليه…
يمكن للسياسيين أن يبنوا صرحا من الأوهام السياسية (قرارات …مراسيم..انتخابات…دساتير …قوانين…تحالفات…توافقات…) و قد يكتفي الناس بدور المراقبة و المتابعة و لكن تأتي ساعة التحرك و الإنفجار و لو بعد حين …
لا تنسوا … 1.700.000 انتخبوا الباجي ….1.300.000 انتخبوا المرزوقي…و بقية الشعب(أكثر من 5.000.000) له كلمته أيضا … كلمته لا تستوعبها الصناديق…

شعار المرحلة : لا خوف لا رعب السلطة بيد الشعب

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: