اختطاف ابن وزير الدفاع الليبي من جهة غير معلومة

أعلن وزير الدفاع الليبي  عبد الله الثني  عن خطف ابنه الوحيد البالغ من العمر 26 سنة

وقد قال الثني أنه في آخر اتصال بابنه رد عليه شخص مجهول ثم أغلق الهاتف وانقطع التواصل مع  ولده لاحقا  “مضيفا ” أنه لا عداوة له  مع أي جهة أو أشخاص ومصلحته هي مصلحة ليبيا وبناء دولة قائمة على العدالة والمساواة ولا  يعتقد أن هناك من يكره هذا التوجه حسب قوله .

ويذكر أن ظاهرة الخطف تكررت في ليبيا وطالت وزير العدل صلاح المرغني الجمعة 13 سبتمبر 2013  حيث هاجمته عصابة بنية خطفه  أثناء مشاركته في صلاة جنازة على  أرواح معارضين للنظام الليبي اكتشفت جثامينهم   مؤخرا في ثلاجة مستشفى شارع الزاوية في طرابلس وقتلوا  سنة 1984 أثناء محاولة ضرب المقر السابق للعقيد معمر القذافي في معسكر باب العزيزية .

كما طالت عملية الخطف ابنة عبد الله السنوسي مدير المخابرات في النظام السابق حيث قامت مجموعة مسلحة إلى نصب كمين لقافلة كانت تقل نجلة السنوسي من السجن إلى مطار طرابلس وأطلقت  المجموعة النار وقامت بعملية الاختطاف بعد عجز أفراد الحراسة عن حمايتها.

وقد قال هاشم بشر رئيس اللجنة الأمنية للمدينة في تصريحات محلية نشرها لاحقا عبر صحفته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي الـ«فيس بوك»، إن جميع بلاغات المفقودين والمخطوفين لدى مراكز الأمن الوطني والبحث الجنائي في طرابلس هي 32 حالة اعتبارا من العاشر من الشهر الجاري، مشيرا إلى أن من بين المخطوفين 20 ذكرا و12 أنثى. كما أن من بينهم 27 ليبيا وخمسة مقيمين فقط.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: