ادانات لمقتل ثلاث مسلمين بأميركا و منظمات تصف الجريمة البشعة بالعمل العنصري و الجبان

تواصلت الإدانات العربية و الإسلامية لمقتل ثلاثة طلاب مسلمين في ولاية كارولينا الشمالية بالولايات المتحدة الأميركية، في جريمة طالبت عائلة الضحايا بإدراجها في جرائم الكراهية.

و قد أثارت الجريمة موجة من الغضب العارم على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث وصفت الجريمة بأنها “إعدام بدم بارد”، للمسلمين الثلاثة وهم ضياء بركات (23 عاما)، و زوجته يسر محمد أبو صالحة (21 عاما)، و شقيقتها رزان محمد أبو صالحة (19 عاما).

640026a0-2190-495b-9ead-a95becef1629
الضحايا الثلاث

و قد تم إلقاء القبض على كريغ ستيفن هيكس، ويبلغ من العمر (46 عاما) للاشتباه في ارتكابه جريمة القتل العمد بحق الشبان الثلاثة بعد اقتحام منزلهم.
و وصفت المنظمة الإسلامية للتربية و العلوم و الثقافة “إيسيسكو” ما حدث بـ”الجريمة البشعة”، مستنكرة -في بيان لها حصلت الأناضول على نسخة منه- “تجاهل الإعلام الأميركي لهذه الجريمة” وما أسمته “ازدواجية المعايير في تغطية الأحداث المرتبطة بالتطرف والإرهاب”.
من جانبه، أدان شيخ الأزهر أحمد الطيب بشدة مقتل الطلاب، معربا في بيان له “عن استيائه الشديد من الإقدام على هذا العمل الإرهابي الجبان الذي يدلل على أن الإرهاب لا دين ولا وطن له”.

بدورها، وصفت منظمة التحرير الفلسطينية، الحادث بـ”الجريمة البشعة”. كما استنكرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مقتل الطلبة الثلاثة، وقالت في تصريح صحفي إن “قتل ثلاثة فلسطينيين من أسرة واحدة في ولاية كارولينا الشم

الية، جريمة بشعة، وعمل عنصري جبان”.

المصدر: وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: