ارتفاع حصيلة القتلى برصاص الأمن المصري إلى 14 قتيلا في ذكرى المذبحة

قتلت قوات الأمن المصرية، اليوم الجمعة سبعة من رافضي الانقلاب العسكري بالجيزة و القاهرة أثناء تفريق مظاهرات في الذكرى الأولى لمذبحة ميداني رابعة العدوية و النهضة.

هذا و لقي ثلاثة متظاهرين مصرعهم برصاص قوات الأمن في منطقة فيصل بالجيزة المجاورة للقاهرة, و آخران في منطقة الحوامدية بالمحافظة نفسها.
كما لقي متظاهر حتفه برصاص الأمن في حي المطرية بالقاهرة, و قتل آخر لاحقا في ظروف مماثلة.

و قال ناشطون إن قوات الأمن المصرية استخدمت الرصاص الحي و رصاص الخرطوش و القنابل المدمعة لتفريق متظاهرين مناهضين للانقلاب في هذه المناطق. كما أضافوا أنّ قوات الأمن تدخلت لتفريق المظاهرات في الجيزة و في حي المطرية بالقاهرة بعيد انطلاقها، وبعيد انتشار خبر مقتل متظاهرين أشعل محتجون غاضبون النار في نقطة مرور في منطقة فيصل بالجيزة.

و كان سبعة متظاهرين، بينهم فتاة، قد قتلوا أم الخميس, مما يرفع إلى 14 عدد القتلى أثناء يومين ضمن الاحتجاجات التي دعا إليها التحالف الوطني لدعم الشرعية في الذكرى الأولى لمقتل المئات في فض اعتصامي رابعة والنهضة.

و للتذكير فقد دعا التحالف أمس الخميس إلى استمرار التظاهر, و أطلق على موجة الاحتجاجات الجديدةشعار  “القصاص مطلبنا” للمطالبة بمحاسبة المسؤولين عن مذبحة رابعة والنهضة.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: