ارتفاع عدد وفايات موجة الحرّ بمصر بين السجون والمشافي بسبب الظروف “الغير آدمية”

ارتفاع عدد وفايات موجة الحرّ بمصر بين السجون و المشافي بسبب الظروف “الغير آدمية”

أعلنت وزارة الصحة في حكومة الانقلاب بمصر عن ارتفاع عدد المتوفين نتيجة موجة الحر التي تجتاح البلاد منذ أيام، إلى 43 شخصا، فيما وقعت بعض الوفيات في مستشفيات عامة، و بين السجناء في مركز للشرطة.

و قد بلغ إجمالي المصابين بسبب موجة الحر التي تعيشها مصر 187 مصابا في اليومين الماضيين.

و ذكرت مصادر طبية أن من بين المتوفين عشرين نزيلا في مستشفيي الخانكة والعباسية للأمراض النفسية، وأن مئات أصيبوا في عدة مستشفيات عامة.

من جهتها، قالت وزارة الداخلية أنّ ثلاثة معتقلين توفوا داخل مركز شرطة أول شبرا الخيمة في اليومين الماضيين فقط.
وإثر ذلك قال مدير أمن محافظة القليوبية إنه سيراجع حالة المعتقلين و سيعمل على تركيب أجهزة تكييف في أقسام الحجز المختلفة للتخفيف عن السجناء، والتأكد من سلامة منافذ التهوية لديهم.

و تتكدس أعداد كبيرة من المعتقلين في السجون و أماكن الاحتجاز في مصر في ظروف توصف بأنها غير آدمية.
من ناحية أخرى، انقطعت الكهرباء عن أحياء واسعة من القاهرة والجيزة مع تعطل عدد من المحولات.

و قالت وزارتا الكهرباء والبترول في بيان مشترك الثلاثاء إن الارتفاع الكبير في درجات الحرارة والرطوبة أدى إلى زيادة غير مسبوقة في الطلب على الكهرباء وزيادة الأحمال، التي بلغت 29 ألف ميغاواط.
وقد ارتفعت درجات الحرارة في أرجاء البلاد مسجلة 47 درجة مئوية تحت الشمس في بعض المناطق، وزادت الأمور سوءا بسبب الارتفاع الكبير في الرطوبة.
ونقل العشرات إلى المستشفيات في تسع محافظات بسبب معاناتهم من الإجهاد نتيجة التعرض لأشعة الشمس والحرارة المرتفعة.
المصدر : الجزيرة + وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: