اردوغان يصف عملية التجسس على مكتبه بالغدر مقابل تمسّك المعارضة بصحّة التسجيلات المسرّبة

تمسّكت المعارضة التركية اليوم بمطالبتها باستقالة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان بعد تسريب تسجيل زعم أنه لمكالمة هاتفية بين اردوغان و ابنه.

و يظهر في التسجيل الصوتي، الذي أثار جدلا واسعا بشأن مصداقيته، اردوغان و هو يطلب من ابنه التخلص من ملايين الدولارات الموجودة في المنزل لأن المحققين قد يتوجهوا لتفتيشه.

و نفت رئاسة الوزراء التركية في بيان رسمي صحة هذا التسجيل و قالت أنّه مزوّر و عقد اردوغان اجتماعا طارئا مع رئيس المخابرات هاكان فيدان لتقييم الموقف.

و من جهته انتقد اردوغان عمليّة التنصّت على هواتف مكتبه و يقول أنها عملية غدر و لا أخلاقية.

و في المقابل تمسّكت المعارضة بصحة التسجيل .. و يعدّ هذا التسجيل الأول، إذا تأكدت مصداقيته، الذي يتهم أردوغان مباشرة بالسرقة و ليس مقربين منه.

و من جهته نفى أردوغان صحة التسجيل الهاتفي المسرب من بين 17 تسجيلا جرى تسريبها حتى الآن على الإنترنت.

و كانت معظم هذه التسجيلات المسربة لمكالمات هاتفية بين أردوغان و رجال أعمال يملكون وسائل إعلام يطلب منهم التدخل لوقف نشر أخبار في الإعلام أو طرد صحفيين أو الضغط على جهة إعلامية بعينها و كذلك أحاديث مع رجال أعمال عن صفقات تجارية لبيع أراضي.

و يعد ذلك تصعيدا غير مسبوق في الحرب بين أردوغان و بين من يسرب هذه التسجيلات الذي يعتقد على نطاق واسع أنهم جماعة رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: