ازاد بادي: هل قبرت استحقاقات الثورة و اهدافها ؟

 

احداث تتسارع و تتتالى في المشهد السياسي الحالي ،سن قانون العدالة الانتقالية ،المصادقة على الدستور ، الاعداد للقانون الانتخابي ، المصادقة على حكومة مهدي جمعة ، و كلها في اطار كلمة سحرية هي “التوافق” ،…فهل هو توافق حول قبر اهداف الثورة وطي صفحتها ، ام هو توافق حول الانطلاق في بناء المؤسسات الدائمة للدولة التي من خلالها تحقق الاهداف و الاستحقاقات ؟
مسألة لا يختلف فيها اثنان اليوم ، ” التوافق” هو النافدة التي تفتحها النخبة السياسية للارتماء في أحضان النظام البائد و رموزه و شخصياته و الجميع نسى أو تناسى أن الثورة قامت ضد نظام بكامله ، و أن نفس المكونات لن تنتج الا نفس الطبق،و أننا لن نستطيع تحقيق أهداف الثورة مع اعدائها ،فهل يكون القانون الانتخابي الذي نستعد لسنه اليوم هو اخر قلاع تحصين الثورة ؟ ام ان الحسابات الانتخابية سيكون ثمنها دماء الشهداء و تضحيات الابطال ؟

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: